۳۳۷مشاهدات
أكدت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، اليوم الاثنين، أن أوكرانيا بحاجة إلى أسلحة ثقيلة؛ معتبرة أن الشركاء الأجانب ليس لديهم وقت للأعذار، ويحتاجون إلى الإبداع لدعم كييف.
رمز الخبر: ۶۵۹۶۸
تأريخ النشر: 11 April 2022

وفي تصريحات للصحفيين، قبيل اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ، اليوم الاثنين، قالت بيربوك: "من الواضح أن أوكرانيا بحاجة إلى مزيد من الدعم العسكري، لتتمكن من الدفاع عن نفسها. نقوم بذلك، جنبًا إلى جنب مع شركائنا الدوليين؛ جنبًا إلى جنب مع شركائنا الأوروبيين".

وأضافت بيربوك: "لكن من الواضح أن أوكرانيا بحاجة إلى مزيد من القوة العسكرية .. أولاً الأسلحة الثقيلة؛ والآن لا يوجد وقت للأعذار، حان الوقت للإبداع والبراغماتية".

وتواصل القوات المسلحة الروسية، منذ 24 شباط/فبراير الماضي، تنفيذ العملية العسكرية الخاصة لحماية سكان إقليم دونباس، ونزع سلاح أوكرانيا.

وعلى خلفية العملية العسكرية، فرضت الدول الغربية عقوبات غير مسبوقة على روسيا، استهدفت القطاعين المالي والاقتصادي، والطيران التجاري الروسي.

وكانت برلين أعلنت في بداية الحرب رفضها إرسال أسلحة إلى أوكرانيا، مكتفية بالمساعدات غير القتالية، قبل أن تعدل عن موقفها؛ لكنها لا تزال تواجه ضغوطا لتسريع عملية توفير السلاح لأوكرانيا، بدعوى أن ما تقدمه غير كاف ويتم بوتيرة بطيئة.

ونقلت وسائل إعلام ألمانية عن وزير الدفاع، كريستين لامبريخـت، قوله إن برلين وصلت للحد الأقصى من السلاح الذي يمكن تقديمه مباشرة من الجيش الألماني لنظيره الأوكراني؛ وأن التسليح فيما بعد يجب أن يتم عن طريق الشركات الخاصة.

وقالت المفوضية الأوروبية قبل يومين إنها ستقترح جمع 500 مليون يورو إضافية، لدعم القوات الأوكرانية في مواجهة روسيا، لتضاف إلى مليار يورو تم إرسالها بالفعل.

المصدر:يونيوز

رایکم
آخرالاخبار