۳۴۶مشاهدات
يدلي الناخبون الفرنسيون اليوم الأحد بأصواتهم في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية، قبل منافسة حادة ممكنة في 24 نيسان/ابريل الجاري في الدورة الثانية بين إيمانويل ماكرون ومرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان التي لم تكن يومًا قريبة إلى هذا الحد من الفوز.
رمز الخبر: ۶۵۸۹۹
تأريخ النشر: 10 April 2022

فتحت مراكز الاقتراع أبوبها اليوم الاحد، أمام نحو 48.7 مليون ناخب فرنسي، مع بدء التصويت في الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة في فرنسا والتي تمثل فيها مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان تهديداً غير متوقع لآمال الرئيس إيمانويل ماكرون في الفوز بولاية جديدة.

وبدأ بعض الفرنسيين في أراضي ما وراء البحار التصويت امس السبت. ومنذ أسابيع تشير استطلاعات الرأي إلى امتناع كبير عن التصويت وترجح أن يأتي الرئيس المنتهية ولايته إيمانويل ماكرون في الطليعة متقدمًا على مارين لوبن كما في انتخابات 2017، بينما يأتي المرشح اليساري الراديكالي جان لوك ميلانشون في المركز الثالث.

وتشير الاستطلاعات إلى أن لوبن وميلانشون يشهدان منذ أيام مسار تقدم مما يقلص إلى حد كبير الفارق مع إيمانويل ماكرون الذي دخل الحملة متأخرًا.

لكن الامتناع عن التصويت إلى جانب واقع أن جزءا كبيرا من الناخبين ليسوا متأكدين من اختيارهم، يجعل كل الاحتمالات ممكنة.

وفي الدورة الثانية، ترجح استطلاعات الرأي فوز إيمانويل ماكرون لكن بفارق ضئيل جدًا، على مارين لوبن مما يشير إلى أن فوز مرشحة اليمين المتطرف ممكن ويشكل إن تحقق سابقة مزدوجة في الجمهورية الخامسة تتمثل بتولي سيدة الرئاسة ووصول اليمين المتطرف إلى السلطة.

المصدر:يونيوز

رایکم