۳۱۶مشاهدات
أكد الرئيس التونسي قيس سعيّد أنه "لا رجعة عن القرار الذي اتخذه بحل البرلمان"، مشيرًا إلى أن هذه الخطوة "تتعلق بوحدة الدولة، والشعب التونسي ليس لعبة يمكن تحريكها من وراء ستار". وقال: نحن دولة ذات سيادة والشعب فيها صاحب هذه السيادة.
رمز الخبر: ۶۵۶۹۲
تأريخ النشر: 07 April 2022

أكد الرئيس التونسي قيس سعيّد أنه "لا رجعة عن القرار الذي اتخذه بحل البرلمان"، مشيرًا إلى أن هذه الخطوة "تتعلق بوحدة الدولة، والشعب التونسي ليس لعبة يمكن تحريكها من وراء ستار".

وفي كلمة ألقاها أمام ضريح الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة بالمنستير، أمس الاربعاء، قال سعيّد إننا "لا ننسى تاريخنا ولا من قدموا أنفسهم فداءً لهذا الوطن، وسنعمل على أن نكمل مسيرة الشعب نحو الحرية التامة بعيدًا عن أي تدخل في شؤوننا الداخلية".

وأضاف سعيد: نحن دولة ذات سيادة والشعب فيها صاحب هذه السيادة ولا يمكن ان ننتقل من مرحة الى أخرى بناء على مؤامرات او الارتماء في أحضان الأجانب.

وتابع: "لا عودة إلى الوراء ولا قيمة قانونية للاجتماعات الافتراضية.. منذ متى كانت تجتمع المجالس النيابية عن طريق وسائل الإعلام الأجنبية؟".

وأردف: "نحن شعب مستقل وذو سيادة، وتم تحديد المواعيد حتى تعود السيادة الشعب .. وألا تكون السيادة وهمية".

ولفت الى أن "كل ما سيفعلونه مردود عليهم بجميع المقاييس .. تم حل البرلمان لأن الأمر أصبح يتعلق بوحدة الدولة، والشعب التونسي ليس لعبة يمكن تحريكها من وراء الستار ولا يمكن له أن يقبل بهذه المناورات لأنها تتعارض مع القوانين".

المصدر:يونيوز

رایکم
آخرالاخبار