۳۰۴مشاهدات
دعت السفيرة الايرانية لدى الامم المتحدة زهراء ارشادي، "المجتمع العالمي لممارسة الضغوط لانضمام الكيان الصهيوني لمعاهدة حظر الانتشار النووي (ان بي تي) والرضوخ لعمليات التفتيش من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية".
رمز الخبر: ۶۵۶۱۴
تأريخ النشر: 06 April 2022

وفي الجلسة الثالثة العامة للجنة نزع السلاح بمنظمة الامم المتحدة، امس الثلاثاء، أشارت ارشادي في كلمتها حول موضوعي نزع السلاح والأمن العالمي، إلى "الازمات الجيوسياسية الراهنة في العالم وخطر استخدام الاسلحة النووية"، مؤكدةً أن "الخطر يزداد نظرًا لتفاقم سباق التسلح وتحديث الترسانات النووية للدول النووية على خلفية التقنيات الجديدة".

وانتقدت ارشادي "زيادة الإنفاق العسكري لدى الدول النووية، وانخفاض عتبة استخدام الاسلحة النووية، معلنة رفض اي تهديد باستخدام هذه الاسلحة المدمرة للبشرية".

وتابعت قائلة: "ما يحتاجه المجتمع الدولي هو الارادة السياسية لدى القوى النووية للاتفاق بشأن خطة عمل مشتركة لمحو الاسلحة النووية في إطار زمني محدد، وفي هذا الاطار يجب ان تتوقف كل انواع البحوث والتطوير والاختبارات والتصنيع للاسلحة النووية وانظمة إطلاقها، وعلى الدول النووية ان تتخلى عن جهودها لتحديث ترساناتها النووية وأن تعدل سياساتها واستراتيجياتها في هذا الاطار، مؤكدة ان الموقف المعلن من قبل الدول النووية بأن الحرب النووية لا رابح فيها ولا ينبغي ان تحصل، يجب ان تصحبه اجراءات عملية.

ولفتت السفيرة الايرانية الى "عقد اجتماعين ناجحين للمؤتمر السنوي "شرق أوسط خال من اسلحة الدمار الشامل"، وطالبت المجتمع الدولي بممارسة الضغوط لانضمام الكيان الصهيوني لمعاهدة حظر الانتشار النووي (ان بي تي) والرضوخ لعمليات التفتيش من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وبشأن الفضاء الخارجي، أكدت مساعدة رئيس البعثة الايرانية لدى الامم المتحدة، أن "الفضاء الخارجي هو تراث مشترك للبشر، مشددة على ضرورة الاستخدام السلمي فقط لصالح جميع الدول، بغض النظر عن مستوى تنميتها التقنية والاقتصادية".

ودعت ارشادي الى "منع سباق التسلح في الفضاء الخارجي من اجل استباب السلام والامن العالميين، وأكدت ضرورة صياغة وثيقة ملزمة وقابلة للاختبار والتحقق، خلال مؤتمر نزع السلاح".

كما أكدت ان "سياسة اميركا في عسكرة الفضاء الخارجي تمثل عقبة امام رفع مستوى توجهات نزع السلاح والامن الدولي، مشددة على ضرورة وقف هذه العمليات".

وفي ختام الاجتماع ردت السفيرة الايرانية على الاتهامات الموجهة من قبل بريطانيا والكيان الصهيوني والسعودية ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية.

المصدر:يونيوز

رایکم
آخرالاخبار