۴۹۹مشاهدات
رمز الخبر: ۶۵۴۹۱
تأريخ النشر: 03 April 2022

أكد الخبير والمحلل الفلسطيني، صالح ابو عزة، ان الحرب ضد اليمن ليست فقط بعيدة كل البعد عن مجرد حرب بين جارتين، بل قد جاءت ضمن الأطر المرسومة مسبقا للسعودية من قبل الآخرين.

وفي حوار مع مراسل إرنا، أضاف ابو عزة، ان حرب السعودية علی الیمن ابعد من الحرب بین الدولتین الجارتین بقدرما انها مسار امریكی اسرائیلی تنفذ السعودیة و الامارات و غیرها من الدول المتحالفة معها لابقاء الیمن خارج معادلة الصراع فی الاقلیم و اصطفافه مع محور المقاومة.

وتابع، لا شك أن السعودية اخفقت فی كثیر من ملفات المنطقه، مما أدى بالسلطات السعودية الى التورط في الحرب مع اليمن. فهي لا تحظی بشعبية لدی الفلسطینیین وقد تكون اقل الدول قبولا لدی الشارع الفلسطینی كما انهم اخفقوا فی الملف اللبنانی، حيث ارادوا اشعال حربا سنیة شیعية وفی العراق ایضا فشلوا رغم ارسال 5 الاف انتحاری لتفجیر الواقع العراقی.

ومضى يقول، عقب كل هذه الاخفاقات فی جمیع الساحات و فی جمیع المنطقه اخذت السعودية تلتمس نصرا من خلال الحرب ضد اليمن ولكن وفق الرویة الامریكیه الاسرائیلیه بان یخرج الیمن من معادلة محور المقاومة وعلی الرغم من ارادتهم ان یكون هناك نصرا سریعا فی الیمن، استمرت هذه الحرب 7 سنوات و مازال الشعب الیمنی صامد و مازالت صنعاء تمتلك المبادرة لایذاء السعودیه و تادیبها فی عمقها.

وأشار هذا المحلل الفلسطيني الى أن الیمن باتت على اعتاب العام الثامن من دفاعها المقدس وأن الیمنی لیست عیونه زرقاء و لیس شعره اشقر و لیست بشرته بیضاء لینضم هذا العالم لنصرته و ایقاف هذه الحرب بسبب انه جزء من هذا العالم الذی یوصف بالمتحضر.

ولفت الى أن السعودیه لیس لها مواقف مشرفة فی العالم الاسلامی ومواقفها دائما خاضعه للتوجهات الغربیه ولطالما تمارس دورها الوظیفی بان تمنع ای حاله من وحده الشعور الاسلامی و وحدة الصف الاسلامی و التكاتف و هذا الدور تمارسه السعودیه منذ تاسیسها و هو لیس دورا جدیدا هذا هو الدور الوظیفی للسعودیه.

وقال: لیس هناك اصدق من القضیه الفلسطینیه ان یجمع علیها المسلمون والذی یشق هذا الصف الاسلامی هی الریاض التی تحاصر الشعب الفلسطینی بمنع مساعدات الدول الأخرى بان تذهب الی الفلسطینیین من باب الضغط علی السلطه الفلسطینیه لقبول صفقات مهينة للفلسطینیین كصفقه القرن. باعتقادی هذا هو الدور السعودی و ان السعودیه تمارس دورا تضعیفیا للعالم الاسلامی و دورا تضلیلیا و تفریقیا للعالم الاسلامی.

ونوه ابوعزة الى أن العلاقات بین السعودیه و الكیان الاسرائیلی علاقات قدیمه وأضاف، "نحن نلاحظ منشأ هذین الكیانین علی ید بریطانیا، فلذا هذا امر مدروس باقامه هذين الكیانین اللذین تزامنا فی التاسیس لمتابعة أهداف محددة في المنطقة".

وقال: من الجانب الاخر السعودیه دفعت الدول العربیه لاقامه العلاقات مع الكیان الصهیونی ومضى يتساءل: هل كانت تتجرأ البحرین والامارات ان تقیما علاقات مع اسرائیل دون اذن السعودية؟

وفيما أشار الى الدعايات الأخيرة للسعودية بشأن دعوة اليمنيين للتفاوض في الرياض، قال ابوعزة: ان السعودیه لیست وسیطه في القضية اليمنية. السعودیه طرف فی الحرب علی الیمن و لیس من المنطق و لیس من المعقول ان تكون السعودية المستضيفة والوسيطة في المفاوضات الیمنیه – الیمنیه فی الریاض.

وأوضح: ان السلطات السعودیه تحاول ان تقول انها لیست طرفا فی الحرب والخلاف هو یمنی – یمنی.

وأكد هذا الخبير الفلسطيني، أن السعودیه هی طرف فی هذا العدوان و یجب ان یكون التفاوض في دولة محايدة ونزيهة وفی مقابل ممثلی الشعب الیمنی وإلا فإن القوات المسلحة اليمنية سترغم الحكام السعوديين على الالتزام بالحلول الدبلوماسية ووقف الحرب وإنهاء حصار الشعب اليمني باستهداف العمق السعودی و ضرب بقرته المقدسه ارامكو".

رایکم