۳۱۲مشاهدات
اكد الحرس الثوري بان الرد على ادنى خطأ يرتكبه الاعداء الاشرار والمغامرين ضد الوطن الاسلامي في اي نقطة كانت سيكون حاسما ومدمرا ويسلب منهم حتى فرصة ابداء الندم.
رمز الخبر: ۶۵۴۱۷
تأريخ النشر: 01 April 2022

وفي بيان اصدره لمناسبة يوم الاول من نيسان/ابريل يوم تاسيس الجمهورية الاسلامية الايرانية عام 1979، اعتبر الحرس الثوري تخلف اميركا عن التطورات العالمية بانه السبب وراء هذيان هذا النظام الارهابي والمافيائي ضد هذه المؤسسة الشعبية والثورية.
وجاء في جانب من البيان: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ورغم كل التحديات الداخلية والخارجية الناجمة عن العداوات والفتن والازمات المختلقة من قبل نظام الهيمنة والاستكبار، وخلافا لسائر ثورات التاريخ المعاصر، بعبورها المقتدر والشامخ من الخطوة الاولى للثورة (الاربعون عاما الاولى من الثورة)، قد ظهرت اكثر ألقا من الماضي في بداية الخطوة الثانية للثورة (الاربعون عاما الثانية من الثورة) وحققت منجزات باهرة في مختلف الاصعدة خاصة الدفاعية والردعية التي ترافقت مع نجاحات اساسية، ما ادى الى غضب ويأس العدو.   
واعتبر البيان منجزات الوطن الاسلامي على مدى الاعوام الـ 43 الماضية رصيدا قيما وسندا قويا للحركة العاصفة والمتسارعة في سياق استراتيجية "ايران القوية" واضاف: ان ما ادى لغاية اليوم الى ديمومة الثورة الاسلامية وتوسيع نطاق نفوذ وتاثير خطابها على الصعيد العالمي هو عناصرها واركانها الرئيسية اي "العناية الالهية والمدرسة السامية والقيادة الحكيمة والشعب الواعي" لتصبح اليوم انموذجا قيما ومصيريا امام الشعوب والمجتمعات الاخرى للتخلص من هيمنة المستكبرين.
واشار البيان الى الدروس التي علمتها الجمهورية الاسلامية الايرانية للمجتمعات البشرية في مجال مقارعة الاستكبار وانتاج طاقات مواجهة نظام الهيمنة والغطرسة واضاف: لو اراد شعب ما صون عزته واستقلاله وامنه فعليه ان يحظى بقدرات دفاعية عالية ومتناسبة مع التهديدات القائمة ونحن نشكر الباري تعالى بان بلادنا وفي ضوء الموقع الجيوسياسي وكذلك اهداف الثورة الاسلامية واهمها بناء الحضارة وببركة فطنة وذكاء القائد العزيز ووعي الشعب وعزم وارادة القوات المسلحة والمدافعين عن الثورة والبلاد، تقف اليوم في نقطة من الاقتدار الدفاعي والعسكري بحيث لا تنوي اي قوة حتى على التفكير بالعدوان عليها.  
واعتبر البيان إضعاف القدرة الدفاعية والردعية لايران الاسلامية من الاهداف الاساسية للعدو بهدف تدمير او استسلام الجمهورية الاسلامية والشعب الايراني امام اغراض وسياسات نظام الهيمنة والصهيونية واضاف: ان الاقتدار الصاروخي وشعبية ونفوذ ايران الاقليمي الممتزج باسم حرس الثورة الاسلامية والمستهدف دوما من قبل جبهة اعداء البلاد خاصة نظام الولايات المتحدة الاميركية المافيائي والارهابي والمعشعش على الازمات، يعد خطا احمر للشعب الايراني ونحن نعلن صراحة بان ايران القوية لم تقم ابدا بتنظيم وتعريف مسار تعزيز قدراتها الرادعة والضامنة لتقدمها وامنها على اساس اهدف وآمال واحلام حكام البيت الابيض وحلفائهم الخبثاء.   
وختم البيان: بفضل الباري تعالى وبركة الدعم من الشعب الايراني البطل والمقدام، فان الحرس الثوري وفي ظل توجيهات واوامر قائد الثورة الاسلامية القائد العام للقوات المسلحة الامام الخامنئي (مد ظله العالي) ومن دون الاهتمام بالهذيانات الاخيرة للنظام الاميركي الارهابي ضده والتي تعد مؤشرا لتخلف حكام هذا النظام عن التطورات العالمية وعدم ادراكهم لتغيير معادلات القدرة في منطقة غرب اسيا الاستراتيجية وحتى ما ابعد منها، يقف (الحرس الثوري) بمعية سائر القوات المسلحة والمؤسسات الامنية في البلاد صفا واحدا ومتماسكا في الدفاع عن الاستقلال والامن والمصالح الوطنية ومنجزات الثورة الجمهورية الاسلامية والجمهورية الاسلامية الايرانية وان ادنى خطأ من قبل الاعداء الاشرار والمغامرين ضد الوطن الاسلامي في اي نقطة كانت سيواجه بردود حاسمة ومدمرة تسلب منهم حتى فرصة ابداء الندم.

المصدر:فارس

رایکم
آخرالاخبار