۲۳۸مشاهدات
تواصل القوات الروسية مساعيها، لتهيئة الظروف لإطلاق المرحلة الختامية من عملية تحرير جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، الواقعتين في اقليم دونباس شرق اوكرانيا، ذلك مع انطلاق الاسبوع السادس من العملية العسكرية في الأراضي الاوكرانية.
رمز الخبر: ۶۵۴۱۱
تأريخ النشر: 01 April 2022

ينطلق الاسبوع السادس من العملية العسكرية في الاراضي الاوكراني، مع مواصلة تهيئة الظروف اللازمة لإطلاق المرحلة الختامية من عملية تحرير جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، عبر اعادة تموضع القوات الروسية في المناطق المتاخمة للعاصمة كييف، في مقابل تكثيف الضربات الجوّية على القواعد العسكرية الاوكرانية، للحد من فعالية المنظومات الدفاعية، التي تتلقّاها القوات الاوكرانية من الدول الغربية، والتي تدخل البلاد، من الجهة الغربية، عبر الحدود المشتركة مع بولندا وسلوفاكيا.

خفض التصعيد العسكري في مناطق كييف، تزامن مع اعلان وزارة الدفاع الروسية، وقف إطلاق النار في مدينة ماريوبول لإجلاء المدنيين، في حين تواصل هذه القوات تقدّمها من خيرسون باتجاه مدينة ميكولايف الواقعة شمال غرب خيرسون، آخر مدينة تفصل القوات الروسية عن مدينة اوديسا، والتي لا تزال تشهد معارك مع القوات الاوكرانية، وتشق وحدات منها طريقها الى مدينة كروبينيتسكية، في محاولة للالتقاء بالقوات المتقدمة من محور سومي باتجاه النهر، لتشكل قوة دعم أساسية للقوات التي تعيد تموضعها في مناطق كييف والعمق الاوكراني.

وفي اطار توسيع نطاق الحماية، حول اقليم دونباس شرقا ً، تواصل القوات الروسية تكثيف حركة انشطتها نحو مدينة ايزيوم، والتي تكتسب أهمية كبيرة، كونها تقع بين مدينة خاركيف شمالاّ ولوغانسك جنوبا، وبالتالي، تشكل نقطة التقاء للقوات القادمة من ناحيتي الشمال والجنوب، وتساعد على امداد الوحدات المتقدّمة نحو العمق الاوكراني بمزيد من المعدات العسكرية. ويتزامن هذا التقدّم في مدينة ايزيوم، مع استمرار الحصار المفروض على مدينة خاركيف، التي لا تزال تشهد معالك مع القوات الاوكرانية المدافعة عنها.

وفي اطار الاستهداف المركز للقواعد العسكرية والجوية وتدمير الدفاعات الجوية، نشرت وزارة الدفاع الروسية، مشاهد اضافية للقصف بالصواريخ الدقيقة. وأعلنت الوزارة أن مقاتلاتها دمرت 52 منشأة عسكرية أوكرانية وأنظمة دفاعية مضادة للصواريخ و18 طائرة مسيرة، وشملت نظام دفاع جوي من طراز (S-300) ومنظومة (Buk-M1)، و38 معقلا ومناطق تمركز للمعدات العسكرية الاوكرانية، كما تم تدمير قواعد وقود كبيرة في دنيبروبيتروفسك وليزيتشانسك وتشوغيف ونوفوموسكوفسك، بصواريخ كروز عالية الدقة.

وزارة الدفاع الروسية، أوضحت أنّه منذ بداية العملية العسكرية في أوكرانيا، تم تدمير 124 طائرة عسكرية أوكرانية و77 مروحية، و 216 نظاما صاروخياً مضاداً للجو، و1815 دبابة ومدرعة قتالية أخرى، و195 قاذفة صواريخ متعددة، و762 مدفعًا. ونشرت الوزارة، مشاهد لتدمير المروحيات الروسية من طراز "كا-52"، معاقل محصنة ومواقع إطلاق نار للجيش الأوكراني، كما نشرت مقطع فيديو يظهر تدمير موقع محصن للقوات الأوكرانية بضربة دقيقة من ذخيرة مدفعية كراسنوبول عالية الدقة وبتوجيه من طائرة مسيرة.

وفي سياق متصل بالأزمة الاوكرانية، اعلنت وزارة الطوارئ الروسية أنّه تمّ اجلاء أكثر من نصف مليون شخص من اقليم دونباس وباقي المدن الاوكرانية إلى روسيا، منذ بدء العملية العسكرية الروسية في الاراضي الاوكرانية. بدورها أرسلت السلطات الاوكرانية، 45 حافلة لإجلاء مدنيين من مدينة ماريوبول المحاصرة، وذلك بعد إعلان وزارة الدفاع الروسية عن وقف محلي لإطلاق النار، وفق ما قالت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني إيرينا فيريشوإنه، التي أوضحت أنّ اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ابلغت سلطات بلادها بأن روسيا مستعدة لفتح ممر إنساني من ماريوبول إلى زابوروجيا عبر ميناء برديانسك الخاضع للسيطرة الروسية.

وكانت القوات الروسية، حققت انجازات ميدانية عدّة في المرحلة الاولى من العملية العسكرية، لاسيما لربط المناطق الجنوبية الشرقية بالشمالية الشرقية، والتمدّد منها باتجاه العاصمة كييف مرورا بمناطق العمق الاوكراني، المحيطة بنهر الدنيبر، معتمدة على حصار المدن الكبرى، من دون الدخول في حرب شوارع مع القوات الاوكرانية.

ترافق ذلك مع توسيع هذه القوات نطاق الأمان حول اقليم دونباس الذي يضم جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك الشعبيتين، اضافة الى احكام الطوق البحري على السواحل الجنوبية، فضلاً عن ربط هذه المناطق المتاخمة للاراضي الروسية، بشبكة من الطرق البرية الآمنة، كما كثّفت هذه القوات الضربات الجوّية على المنشآت والبنى التحتية العسكرية الاوكرانية، بهدف شلّ حركتها المتزايدة، في مواجهة تدفق منظومات الصواريخ المضادة للمدرعات والدبابات، والتي يتم تزويد اوكرانيا بها، من قبل دول حلف الشمال الاطلسي، عبر الحدود الغربية لاوكرانيا.

المصدر:يونيوز

رایکم