۱۴۲مشاهدات
شيعت جماهير فلسطينية حاشدة، اليوم الخميس، جثماني الشهيدين سند أبو عطية (17 عاما)، ويزيد السعدي (27 عاما)، اللذين ارتقيا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال اقتحامها مخيم جنين بالضفة الغربية.
رمز الخبر: ۶۵۳۸۶
تأريخ النشر: 31 March 2022

وانطلق موكب التشييع من أمام مشفى "الشهيد خليل سليمان" الحكومي، وجاب شوارع مدينة جنين ومخيمها، وسط دعوات للرد والانتقام على هذه الجريمة. ثم ألقيت نظرة الوداع الأخيرة عليهما في منزليهما، ليتم التوجه بعدها إلى مقبرة الشهداء في مخيم جنين، والمقبرة الغربية في المدينة.

وأعلنت حالة الحداد على أرواح الشهداء، حيث أغلقت المحال التجارية في جنين أبوابها، وعلت مكبرات الصوت في المساجد بالتكبير.

وردد المشاركون في تشييع الشهيدين هتافات داعمة للمقاومة ومطالبة بالثأر، فيما سار مقاومون مسلحون من مختلف الفصائل مع المشيعين.

وأكد متحدثون عقب التشييع، أن جرائم الاحتلال هي امتداد لمسلسل الانتهاكات والإعدامات الميدانية المتواصلة، خاصة في جنين ومخيمها، مطالبين المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لتوفير الحماية لشعبنا.

واستشهد أبو عطية والسعدي، برصاص الاحتلال الإسرائيلي، وأصيب 15 آخرون، أربعة منهم في حالة الخطر، في أعقاب اقتحام قوات الاحتلال مخيم "جنين".

وكانت قوات الإحتلال قد اقتحمت بعشرات الآليات العسكرية المخيم بشكل مفاجئ، فيما اعتلى قناصة الاحتلال أسطح المنازل. وقام الجنود الصهاينة بمحاصرة عدد من منازل المواطنين، وطالبوا عبر مكبرات الصوت الأهالي بالخروج من منازلهم إلى الشارع.

وعلى الفرو، اندلعت اشتباكات مسلحة بين المقاومين وقوات الاحتلال وسط تصاعد أعمدة الدخان، وقال موقع "والا" العبري إن جنديًا إسرائيليًا أصيب خلال المواجهات في المخيم.

وذكرت صحيفة يديعوت أن اشتباكات عنيفة دارت في مخيم جنين ما أدى لإصابة أحد عناصر وحدة المستعربين "دوفدوفان" بجراح نقل على إثرها للعلاج في المستشفى.

كما أُعلن عن شهيد ثالث، عقب تنفيذه عملية طعن قرب مدينة بيت لحم، أسفرت عن إصابة أربعة مستوطنين بجروح، إحداها خطيرة، جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

المصدر:يونيوز

رایکم
آخرالاخبار