۳۳۳مشاهدات
أشرف رئيس أركان الجيش العراقي عبد الأمير رشيد يارالله، ونائب قائد العمليات المشتركة عبد الأمير الشمري، على المرحلة الثانية من عملية "الإرادة الصلبة"، لتحرير وتفتيش جزيرة غرب نينوي وصلاح الدين والأنبار.
رمز الخبر: ۶۵۳۶۷
تأريخ النشر: 31 March 2022

واوضح بيان لوزارة الدفاع العراقي، ان هذه العملية "خططت لها قيادة القوات البرية ونفذتها القيادات آنفاً، بمشاركة قوات الحشد الشعبي، وإسناد قيادة طيران الجيش، رافقهم قائد القوات البرية، وأمين سر عمليات رئاسة أركان الجيش، ومدير هيئة التخطيط قيادة العمليات المشتركة، وعدد من قادة هيئة الحشد الشعبي".

واضاف "كان في استقبال رئيس أركان الجيش ونائب قائد العمليات المشتركة، قائد عمليات الجزيرة وضباط ركن القيادة، وفور وصولهما، جرى عقد اجتماع أمني موسع قدم خلاله قائد القوات البرية، إيجازاً وشرحاً مفصلاً عن بدء المرحلة الثانية من العملية العسكرية والمحاور والقطعات المشاركة فيها لتفتيش وتطهير المناطق من بقايا داعش وفرض الأمن والاستقرار ضمن قاطع المسؤولية".

وقدم قائد عمليات الجزيرة إيجازاً وشرحاً مفصلاً عن محاور التقدم والأهداف المتحققة ضمن قاطع عمليات الجزيرة، إذ أبدى رئيس أركان الجيش ونائب قائد العمليات المشتركة، توصياتهم وتوجيهاتهم للقادة والآمرين "حول العملية والخطط التي أعدت لضرب معاقل الإرهاب، إضافة الى توخي الحيطة والحذر، لتفويت الفرصة على العدو الإرهابي وتكثيف الجهد الاستخباري، مشيدين بالتنسيق العالي والتعاون بين الأجهزة الأمنية المنفذة للعملية".

هذا وقدّم قادة الحشد الشعبي في قاطع عمليات الأنبار، إيجازاً مفصلاً عن محورهم ضمن قاطع المسؤولية، والتنسيق مع بقية القوات الأمنية للقضاء على ارهابيي داعش.

المصدر:يونيوز

رایکم
آخرالاخبار