۴۴۵مشاهدات
طالب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره المغربي ناصر بوريطة، في الرباط، روسيا بوقف "الحرب فورا"، وسحب جنودها من أوكرانيا وفتح المجال للمفاوضات.
رمز الخبر: ۶۵۲۲۱
تأريخ النشر: 30 March 2022

طالب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، روسيا بوقف" الحرب "فورا"، وسحب جنودها من أوكرانيا وفتح المجال للمفاوضات.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك في الرباط، جمع بلينكن مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، اعتبر بلينكن، اليوم الثلاثاء، أنّ على روسيا أن تنهي "الهجوم العسكري على اوكرانيا الآن"، وتسحب جنودها وتنخرط في المفاوضات، مضيفا انه "ليس هناك مؤشرات على أن روسيا تريد وقف الحرب حاليا".

وتطرق بلينكن الى موضوع التطبيع مع كيان الاحتلال الاسرائيلي، حيث أكّد أنّ ببلده مستمرة في دعم حل الدولتين، وهي "نتيجة يطمح إليها الشعب الفلسطيني ويضمن أمن إسرائيل"، على حدّ تعبيره.

وشدد وزير الخارجية الأمريكي على أن "اتفاقيات التطبيع ليست بديلا عن حل الدولتين، لكن نعتقد أنها يمكن أن تعزز ذلك الحل".

بدوره، اعتبر وزير الخارجية المغربي، أن اتفاقيات التطبيع التي وقعتها دول عربية مع الاحتلال الإسرائيلي، تعزز من فرص حل الدولتين، وتهدف لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، حسب ما قال.

وتابع بوريطة خلال المؤتمر صحافي مع نظيره الأميركي، أنّ اتفاق التطبيع بين المغرب و"إسرائيل" الذي عقد برعاية أميركية، يشكل رسالة بأن حل الدولتين ممكن أن يتحقق مع "القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين".

واكد على وجوب العمل لدفع عملية السلام وصولا لإقامة "دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية، تعيش بسلام مع إسرائيل"، وفق تعبيره.

ووصل بلينكن إلى المغرب، ظهر اليوم، في زيارة تستمر يومين لإجراء مباحثات رسمية، ضمن جولة إقليمية، وكان في استقباله نظيره المغربي، حيث عُقد اجتماع بين الجانبين، وجرى خلاله البحث في سبل تعزيز العلاقات بين الدولتين والتحديات الاقليمية.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أكدت أن هذه الزيارة، التي ستتواصل إلى 30 مارس الجاري، ستشكل مناسبة لاستعراض مختلف أوجه التعاون بين الدولتين، اللتين تتقاسمان "نفس الرؤية والقيم، والعزم على فتح آفاق جديدة للشراكة، في خدمة التنمية والسلم الإقليمي والدولي".

وفي كانون الأول/ديسمبر 2020 اعترفت الولايات المتحدة بسيادة المغرب على الصحراء المتنازع عليها مع جبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر في إطار اتفاق ثلاثي يقضي بتطبيع العلاقات بين المغرب والاحتلال الاسرائيلي، كما تم تبادل الممثليات الدبلوماسية، وإعادة فتح مكتبي الاتصال في الرباط وتل أبيب.

المصدر:يونيوز

رایکم