۲۵۷مشاهدات
الكرملين:
بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال اتصال هاتفي اليوم الثلاثاء، آخر مستجدات الأزمة الأوكرانية على خلفية اختتام جولة المفاوضات بين الطرفين في إسطنبول.
رمز الخبر: ۶۵۲۱۱
تأريخ النشر: 30 March 2022

وجاء في بيان الكرملين: "استمر تبادل وجهات النظر حول الجوانب الراهنة لتطور الوضع في أوكرانيا، بما في ذلك، مع مراعاة جولة المفاوضات بين الممثلين الروس والأوكرانيين التي عقدت اليوم في إسطنبول".

وأشار البيان، إلى تأكيد الرئيس بوتين على ضرورة "إلقاء القوميين في ماريوبول لأسلحتهم من أجل حل الوضع الإنساني هناك".

وأوضح البيان أنه "تم التأكيد على أنه من أجل حل الوضع الإنساني الصعب في هذه المدينة، فإن على المسلحين القوميين الأوكرانيين التوقف عن المقاومة وإلقاء السلاح".

وفي وقت سابق، أشارت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية كلير لوجوندر، إلى أن الرئيس الفرنسي، سيبحث مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، عمليات الإجلاء في ماريوبول.

والجمعة الماضية، أعلن ماكرون أن بلاده تعتزم بالشراكة مع تركيا واليونان تنفيذ عملية إنسانية لإجلاء المدنيين من ماريوبول، وينوي بحث هذه المبادرة ة مع الرئيس بوتين في القريب العاجل.

وقال ماكرون بعد قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل: "أفكاري مع سكان ماريوبول الذين يعيشون مأساة كبيرة.. لهذا السبب قررنا أمس إطلاق عملية إنسانية استثنائية، انوي بحثها مع الرئيس بوتين خلال الساعات القليلة القادمة".

وأشار ماكرون إلى أن العملية الإنسانية مشتركة بين بلاده وتركيا واليونان هدفها إجلاء المدنيين عن ماريوبول.

وعلى مدار الفترة الماضية، تبنت الدول الغربية حزمة عقوبات اقتصادية صارمة ضد روسيا، في محاولة للضغط على موسكو لوقف العملية العسكرية، التي بدأتها في أوكرانيا في 24 شباط/فبراير الماضي.

المصدر:يونيوز

رایکم