۲۸۹مشاهدات
أعلن المتحدث باسم مجلس الوزراء حسن ناظم، اليوم، أن المجلس صوّت على نقل ملكية المستشفيات إلى وزارة الصحة. واضاف ان الجلسة شهدت ايضا استضافة رئيس هيئة الاستثمار سهى النجار لمناقشة التحديات التي تواجه البيئة الاستثمارية.
رمز الخبر: ۶۵۲۰۵
تأريخ النشر: 29 March 2022

أكد المتحدث باسم مجلس الوزراء العراقي حسن ناظم، اليوم الثلاثاء، أن المجلس صوّت على نقل ملكية المستشفيات إلى وزارة الصحة.

وقال ناظم في المؤتمر الصحفي الاسبوعي لمجلس الوزراء، إن "رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي أكد خلال افتتاح الجلسة على أن الحكومة تعمل حتى اللحظة الاخيرة كما كررنا سابقا"، مبينا أنه "مازالت هنالك تحديات ويجب أن تمارس الحكومة عملها بانتظام ومثابرة وجد وهذا ما نفعله".

وأضاف، أنه "تمت استضافة وكيل وزير الصحة هاني العقابي وقدم بين يدي المجلس الموقف الوبائي لهذه الايام"، مبينا أن "الجائحة انخفضت في العراق تحديدا وما زالت الاصابات متدنية جدا وبالتي هنالك تطمينات على الموقف الوبائي".

وأشار إلى أن "العقابي تحدث عن حاجة وزارة الصحة خاصة للمستشفيات المشيدة على العقارات التي ليست تابعة الى وزارة الصحة بل لوزارة اخرى كالمالية والاعمار والاسكان "، لافتا الى أن "مجلس الوزراء صوت اليوم على دعم وزارة الصحة لنقل ملكية هذه العقارات اليها كون الاملاك المشيدة تابعة لوزراة الصحة".

وتابع أن "الجلسة شهدت ايضا استضافة لرئيس هيئة الاستثمار سهى النجار لمناقشة التحديات التي تواجه البيئة الاستثمارية"، موضحا وجود صعوبة للاستثمار في العراق"، مبينا أن "الحكومة الحالية دائما تحاول أن تضع معالجات لهذا الملف".

ولفت إلى أن "النجار كان لها حديث مستفيض بين الوزراء أفضى الى تعديل قرارات من شأنها أن تحسن البيئة الاستثمارية خاصة فيما يتعلق بالقرار 245 لسنة 2019 الذي رسم ملامح البيئة الاستثمارية في العراق"، مشيرا الى أنه "تمت مراجعة جملة الفقرات ضمن القرار وسيستمر الحديث في الجلسات الوزارية القادمة نحو مزيد من تحسين البيئة الاستثمارية فيما يتعلق بمنح الاجازات وتعديلها لجعل البلد بيئة استثمارية سهلة تجذب المستثمرين وتسهل اعمالهم".

وبين متحدث الحكومة أن "هنالك توجيها يتعلق بالخطة الزراعية الصيفية وهنالك تنيسق عمل فيما يتعلق بوزارتي الزراعة والموارد المائية".

وأكمل أن "العراق تعرض خلال 3 مواسم الى شح مائي شديد جوبه بمزيد من تخصيص المبالغ"، موضحا أن "الاولوية لدعم الخطة الزراعية الصيفية القادمة امر حاسم بالنسبة للوزارتين، وهنالك نقاش في هذا الملف لرسم ملامح الخطة الزراعية والاتفاق عليها ليس لوزارة واحدة منفردة بل بنقاش وتفاهم بين الموارد المائية والزراعة".

المصدر:يونيوز

رایکم