۲۶۵مشاهدات
اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن الغرب يحاول عن طريق الابتزاز والتهديدات والإنذارات، إجبار الدول في جميع المناطق، على إدانة روسيا.
رمز الخبر: ۶۵۲۰۲
تأريخ النشر: 29 March 2022

موقف لافروف جاء خلال لقاء مع رئيس الحزب الديمقراطي ال​لبنان​ي ​طلال أرسلان في العاصمة الروسية موسكو اليوم الثلاثاء، مع وفد ضم الوزير اللبناني السابق صالح الغريب وعدد من الشخصيات اللبنانية، بحضور المبعوث الخاص لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نائب وزير الخارجية الروسي ​ميخائيل بوغدانوف​، ومسؤولين في الخارجية.

ووفق بيان رسمي، فقد جرى عرضٌ للمستجدات السياسية والدولية والإقليمة والبحث في العلاقات الثنائية بين البلدين اللبناني والروسي، في لقاء ودّي دام قرابة الساعة.

وأضاف لافروف في اللقاء: "عندما أدرك زملاؤنا الغربيون، أنه تم إحباط خططهم لتحويل أوكرانيا إلى نقطة انطلاق للعدوان على روسيا ومن أجل مهاجمة كل ما هو روسي، بدأوا باستخدام الابتزاز والتهديدات والإنذارات، لإجبار الدول في جميع المناطق، على إدانة روسيا".

وأشار الوزير الروسي إلى أن لبنان يمر بأوقات عصيبة، وقال: "للأسف، نفس الأطراف الدولية التي تحاول تقليديا استخدام المنطقة لمصالحها الأنانية، تسعى الآن للتأثير على الوضع بشكل أكثر نشاطا، وتضارب مراهنة على عواقب الوضع في أوكرانيا".

بدوره، قال رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني إن روسيا استطاعت كسر الأحادية وفرض توازنات جديدة في العالم.

وتابع أرسلان في تصريح بعد لقائه لافروف، إنه تم "عرض المستجدات السياسية والدولية والإقليمية والبحث في العلاقات الثنائية بين البلدين، وتباحثنا في الوضع الروسي الأوكراني، حيث أكد المجتمعون على أحقية التدخل الروسي في أوكرانيا بما يحفظ أمنها واستقرارها واستقرار شعبها".

وأفاد بأنه تم التطرق إلى أهمية زيادة الاستثمارات الروسية في لبنان والدور الاقتصادي الروسي الذي يمكن أن يساهم بتحرير القرار السياسي، بعد أن استطاعت روسيا الاتحادية كسر الأحادية وفرض توازنات جديدة في العالم.

وشكر أرسلان الجانب الروسي على حفاوة الاستقبال، مشددا على أهمية تطوير العلاقات اللبنانية الروسية.

المصدر:يونيوز

رایکم