۲۲۷مشاهدات
أعلنت شركة الاتصالات الصينية العملاقة «هواوي»، امس الاثنين، تحقيق أرباح قياسية في عام 2021 بزيادة 76% على أساس سنوي، على الرغم من العقوبات الأميركية المفروضة عليها.
رمز الخبر: ۶۵۱۷۵
تأريخ النشر: 29 March 2022

هذا الموقف جاء خلال مؤتمر صحفي للشركة لإعلان التقرير السنوي للشركة لعام 2021، والذي عقد في مدينة شنتشن بمقاطعة قوانغدونغ في جنوبي الصين.

وقالت الشركة إنها سجلت خلال عام 2021 بأكمله أرباحاً صافية بلغت 113,7 مليار يوان (أي حوالي 16.2 مليار يورو- حوالي 17.8 مليار دولار أمريكي) مقابل 64,6 مليار يوان في العام السابق. وهو ما يعدّ أفضل أداء لها منذ تأسيسها.

ومن ناحية أخرى، أظهرت مبيعات المجموعة انخفاضاً بنسبة 28,5% خلال عام واحد، لتصل إلى 636,8 مليار يوان (91,2 مليار يورو).

ولم تفصح «هواوي» عن تفاصيل عدد الهواتف المحمولة التي باعتها العام الماضي، علماً بأن علامتها التجارية كانت واحدة من أفضل ثلاث شركات لتصنيع الهواتف الذكية في العالم إلى جانب الكورية «سامسونغ» والأميركية «آبل». واحتلت المركز الأول لفترة وجيزة مدعومة بالطلب الصيني والمبيعات في الأسواق الناشئة.

لكن العقوبات الأميركية المفروضة منذ 2018 قطعت الشركة بشكل خاص عن سلاسل إمداد المكونات العالمية (الشرائح الإلكترونية)، وأيضاً عن خدمات «أندرويد» من «غوغل»، وأحدثت بلبلة في فرع الهواتف الذكية لديها.

كما حثت واشنطن حلفاءها على التخلي عن تكليف «هواوي» بتجهيز شبكات الجيل الخامس «5G»، معتبرة أن بكين يمكن أن تستخدم الشركة الصينية لمراقبة الاتصالات وحركة البيانات.

وبحسب تقرير الشركة السنوي، فإنه في عام 2021، حققت أعمال المشغلين التابعين لهواوي إيرادات بقيمة 281.5 مليار يوان، ومن خلال العمل مع مشغلي الاتصالات والشركاء في أنحاء العالم، وقعت الشركة على أكثر من 3000 عقد تجاري للتطبيقات الصناعية من اتصالات الجيل الخامس.

وأثناء هذه الفترة، نمت أعمال شركة هواوي بشكل سريع، لتحقق إيرادات بلغت 102.4 مليار يوان. وقد اختارت أكثر من 700 مدينة و267 شركة مدرجة على قائمة فورتشن جلوبال 500، اختارت شركة هواوي كشريك لها للتحول الرقمي، وتعمل الشركة حاليا مع أكثر من 6000 شريك للخدمات والأعمال في أنحاء العالم.

وفي الوقت نفسه، حققت أعمال المستهلكين إيرادات للشركة بلغت 243.4 مليار يوان في العام الماضي، بينما استمرت الشركة في تحقيق نمو مستقر بمبيعات الأجهزة الذكية القابلة للارتداء والشاشات الذكية وسماعات الأذن الاستيريو اللاسلكية الحقيقية وخدمات هواوي المحمولة.

وقال الرئيس الدوري للشركة، قوه بينغ، إن "أداءنا يتماشي مع التوقعات على نحو شامل".

واوضح قوه أن "أعمال المشغلين لدينا بقيت مستقرة، مع تسجيل أعمال شركتنا نموا مستقرا وأعمال المستهلكين توسعا سريعا إلى مجالات جديدة".

وتابع "مع المضي قدما، ستعزز هواوي رحلتها في الرقمنة والتحول الذكي والكربون المنخف... واعتمادا على المواهب والبحوث العلمية وروح الابتكار، سنواصل باستمرار زيادة الاستثمار لإعادة تشكيل نماذجنا للنظريات الأساسية والهياكل والبرامج وبناء قدرتنا التنافسية طويلة الأمد".

بدورها، قالت المديرة المالية للمجموعة منغ وانزو، إنه على الرغم من الضغوط الأميركية، فإن «قدرتنا على جني الأرباح وتوليد التدفق النقدي في ازدياد».

وأضافت وانزو: «الآن نحن قادرون بشكل أفضل على التعامل مع حالة عدم اليقين».

ومنغ وانزو هي ابنة مؤسس «هواوي»، وهذا التصريح العلني هو الأول لها منذ عودتها إلى الصين قبل ستة أشهر حين حظيت بتغطية إعلامية واسعة.

وفي خضم التنافس التكنولوجي مع بكين، طلبت واشنطن من كندا توقيف منغ في نهاية عام 2018 للاشتباه في وجود احتيال مصرفي. وبعد ما يقرب من ثلاث سنوات من الإجراءات، تمكنت منغ من استعادة حريتها في نهاية أيلول والعودة إلى الصين.

وكان اعتقال ابنة مؤسس هواوي، بمثابة بداية أزمة دبلوماسية كبيرة بين بكين وأوتاوا، واحتجاز الصين كنديَّين في ما اعتبر "إجراءًا انتقامياً".

رایکم