۲۴۷مشاهدات
أصدر الرئيس الأميركي ​جو بايدن​، طلب الميزانية للسنة المالية 2023، موضحًا "أننا نعمل على تقليص العجز في الميزانية الأميركية بمستويات تاريخية".
رمز الخبر: ۶۵۱۷۰
تأريخ النشر: 29 March 2022

ولفت بايدن خلال كلمة ألقاها من واشنطن، إلى أنّ "تكلفة غزو الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​ لأوكرانيا، وأزمة كورونا ضغطا على الميزانية"، مشيرًا إلى أنّ "مواجهة تمدد الصين وروسيا، تتطلب زيادة كبيرة في الميزانية الأميركية، للقدرة على منافستهما".

وقال الرئيس الأمريكي: "إنني لم أتراجع عن تصريحاتي ولا سياستي بشأن بوتين، وإنما كنت أعبّر عن غضبي، من أفعاله".

وأضاف بايدن: "لن يصدق أحد أن تصريحاتي بشأن بوتين، كانت تعني نيتنا التحرك للإطاحة به من السلطة"، موضحًا "إنني لست قلقًا من أن تؤدي تصريحاتي بشأن بقاء بوتين في السلطة، إلى تصعيد النزاع".

واعتبر أن "سلوك بوتين تغير"، وتابع: "علاقتنا بروسيا سيئة للغاية، بسبب هجومها على أوكرانيا"، وقال: "تصريحاتي بشأن بوتين كانت نابعة من شعور بالغضب الشخصي لا السياسة".​​​​​

يُذكر، أنّ الرئيس الفرنسي ​​إيمانويل ماكرون​​، حذّر من "التصعيد" اللفظي مع روسيا، بعد أن وصف الرئيس الأميركي ​جو بايدن​، الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​ بـ"الجزار، بسبب الهجوم على أوكرانيا"، لافتًا إلى أنّ مهمته تتمثل في "تحقيق وقف إطلاق النار أولاً، ثم الانسحاب الكامل للقوات الروسية بالوسائل الدبلوماسية، إذا أردنا القيام بذلك، فلا يمكننا التصعيد بالأقوال أو بالأفعال".

ووصف الرئيس الأميركي جو بايدن، نظيره الروسي فلاديمير بوتين بالـ"جزّار" خلال لقائه لاجئين أوكرانيين في وارسو، كما تحدث بايدن​ في ختام خطاب تتويج أُلقي خارج القلعة الملكية في ​وارسو​، عن الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​، مشيرًا الى أنه "لا يمكن لهذا الرجل أن يظل في السلطة".

النصدر:يونيوز

رایکم