۲۲۶مشاهدات
شدد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو اليوم الثلاثاء، على أن روسيا سترد بشكل مناسب إذا تم تنفيذ خطط عدد من دول الناتو لتزويد أوكرانيا بطائرات مقاتلة وأنظمة دفاع جوي.
رمز الخبر: ۶۵۱۶۵
تأريخ النشر: 29 March 2022

أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن تسليم الغرب الأسلحة الفتاكة إلى أوكرانيا تصرف غير مسؤول، وتوزيعها غير المنضبط قد يشكل تهديدًا للدول الأوروبية.

وقال شويغو في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء: "نحن نعتبر موقف الغرب، الذي يزود أوكرانيا بالأسلحة الفتاكة، موقفًا غير مسؤول، وتوزيعها العشوائي على السكان والمرتزقة لا يؤدي سوى إلى تفاقم الوضع وقد يشكل في المستقبل تهديدًا للأوروبيين أنفسهم".

وأضاف شويغو أن "عواقب الاستخدام غير المدروس لأسلحة معينة من قبل الجيش الأوكراني تتجلى في مناطق مختلفة"، مشيرًا على وجه الخصوص إلى "وجود تهديد حقيقي للملاحة المدنية في البحر الأسود"، بسبب الألغام البحرية.

وأوضح: "نتابع تصريحات قادة دول الناتو الفردية بشأن نيتهم ​​تزويد أوكرانيا بطائرات وأنظمة دفاع جوي. إذا تم تنفيذها، فسنرد بشكل مناسب".

وتابع قائلاً: "أولاً، فيما يتعلق بمسار العملية العسكرية الخاصة للقوات المسلحة الروسية على أراضي أوكرانيا. وبوجه عام، تم الانتهاء من المهام الرئيسية للمرحلة الأولى من العملية. وتم خفض الإمكانات القتالية للقوات المسلحة الأوكرانية بشكل كبير، مما يسمح لنا بتركيز الاهتمام الرئيسي والجهود الرئيسية على تحقيق الهدف الرئيسي وهو تحرير دونباس".

وأشار الوزير الروسي إلى أن الجيش الأوكراني تعرض لخسائر فادحة في ظل العملية العسكرية مما يسمح بتركيز الجهود على تحقيق الهدف الرئيسي للعملية وهو تحرير دونباس.

وعن المرتزقة الأجانب الذين يتم الاستعانة بهم في المواجهة مع روسيا، قال شويغو، إنه تم تحيد حوالي 600 من المرتزقة الأجانب في الأسبوعين الماضيين في أوكرانيا.

من جهة أخرى، أكد شويغو أن المواطنين الروس (المجندين الإلزاميين) الذين استدعوا للخدمة العسكرية في هذا الربيع لن يتم إرسالهم إلى أي مناطق ساخنة، في إشارة إلى أوكرانيا.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي دعا، الأسبوع الماضي، حلف الناتو إلى نقل ما نسبته 1 بالمئة من دبابته وطائراته إلى أوكرانيا.

إلى ذلك أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، يوم الخميس الماضي، أن إمدادات الأسلحة من دول الناتو إلى أوكرانيا محفوفة بعواقب، لا يمكن التنبؤ بها.

ودعت موسكو، في وقت سابق، دول الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، إلى التوقف عن ضخ الأسلحة إلى نظام كييف.

وتواصل القوات المسلحة الروسية، منذ 24 شباط/فبراير الماضي، تنفيذ العملية العسكرية الخاصة لحماية إقليم دونباس، جنوب شرقي أوكرانيا.

وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن "روسيا لا تخطط إلى احتلال الأراضي الأوكرانية"، موضحًا أن "هدف روسيا يتلخص في حماية الأشخاص، الذين تعرضوا على مدار ثماني سنوات، إلى الاضطهاد والإبادة الجماعية، من قبل نظام كييف".

المصدر:يونيوز

رایکم