۳۲۲مشاهدات
حثت منظمة ADHRB خلال مداخلة في النقاش التفاعلي تحت البند الثامن المتعلق بتنفيذ إعلان فيينا بالدورة 49 لمجلس حقوق الإنسان، المجتمع الدولي على اتخاذ موقف ضد سجل البحرين المليء بجرائم التعذيب داخل السجون.
رمز الخبر: ۶۵۱۵۶
تأريخ النشر: 29 March 2022

ألقت منظمة "أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين" (ADHRB)، مداخلة شفهية دعت خلالها المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف ضد سجل البحرين المليء بجرائم التعذيب داخل السجون.

هذه الدعوة جاءت على لسان عضو في المنظمة عبر الفيديو، خلال النقاش التفاعلي تحت البند الثامن المتعلق بتنفيذ إعلان فيينا، في الدورة 49 لمجلس حقوق الإنسان، المنعقدة في جنيف.

وقالت العضو في المنظمة، "تردد منظمة السلام وصف إعلان فيينا للتعذيب بأنه من أفظع الانتهاكات المرتكبة ضد كرامة الإنسان."

واضافت: للأسف، تستمر السلطات البحرينية في اعتماد التعذيب كممارسة ممنهجة أثناء الاستجواب. وأبلغ السجناء عن تعرضهم للضرب والصدمات الكهربائية والاعتداء الجنسي والحرمان من النوم. وبالإضافة إلى ذلك، يتعرضون للإهانة والتهديد بإيذاء أفراد أسرهم. ويرفض بعض السجناء الكشف عن تفاصيل تعذيبهم لأسرهم حفاظاًعلى مشاعرهم.

وأوضحت انه "في ظل هذا التعذيب الجسدي والنفسي، يُجبر السجناء على الاعتراف بالتهم الموجهة إليهم، مع تهديدهم بمواصلة التعذيب إذا رفضوا ذلك. وعلى الرغم من أن السجناء أخبروا القاضي بإساءة معاملتهم ، فقد تم تجاهل دعواهم، بينما لا يواجه معذبوهم أي مساءلة."

وتابعت: في السجون، يتعرض السجناء للضرب والإهانة بحلاقة رؤوسهم، ويعتقلون في حبس انفرادي لفترات طويلة، بالإضافة إلى تعرضهم للإهانة والصراخ والسخرية بسبب مطالبتهم بحقوقهم الأساسية في تلقي العلاج الطبي أو الاتصال بأسرهم أو ممارسة شعائرهم الدينية بحرية.

وأكملت: هذه الانتهاكات مستمرة على الرغم من ادعاءات البحرين بالإصلاح. تحث منظمة السلام المجتمع الدولي على اتخاذ موقف ضد سجل البحرين السيء في مجال حقوق الإنسان والضغط عليها لمحاسبة الجلادين على جرائمهم مع اتخاذ تدابير حقيقية لمكافحة استخدام التعذيب على نطاق واسع في سجونها ومراكز احتجازها.

المصدر:يونيوز

رایکم