۳۶۵مشاهدات
حذر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى السودان فولكر بيرتس، اليوم الإثنين، من مصير البلاد "ما لم يتم تصحيح المسار الحالي".
رمز الخبر: ۶۵۱۳۸
تأريخ النشر: 28 March 2022

بيرتس وخلال جلسة لمجلس الأمن الدولي انعقدت في المقر الدائم للأمم المتحدة بنيويورك حول مستجدات الأزمة في السودان، أشار إلى أن "عدم وجود اتفاق سياسي للعودة إلى مسار انتقالي مقبول في السودان أدى إلى تدهور الأوضاع الإنسانية والاقتصادية والأمنية في البلاد".

وحذر من أن "الوقت ليس في صالح السودان.. أتحدث إليكم الآن وأنا أشعر بإلحاح الظروف التي يشعر بها أصحاب المصلحة السودانيين القلقون بشأن استقرار ووجود بلدهم".

وتابع: "المخاطر عالية، وتطلعات السودانيين، نساء ورجالا، إلى إقامة مستقبل مدني وديمقراطي مزدهر في خطر".

وحذر قائلا: "إذا لم يتم تصحيح المسار الحالي، ستتجه البلاد نحو وضع اقتصادي وأمني ومعاناة إنسانية حادة".

ودعا "جميع أصحاب المصلحة السودانيين إلى تقديم بعض التنازلات لمصلحة الشعب".

وأبلغ بيرتس أعضاء المجلس (15 دولة) بأنه "منذ انقلاب 25 تشرين الأول/أكتوبر 2021، والاحتجاجات ضد الانقلاب تتواصل، فيما يستمر القمع العنيف من قبل السلطات".

وأردف بريتس: "اعتبارا من 22 آذار/مارس الجاري ورد أن 16 امرأة تعرضن للاغتصاب خلال الاحتجاجات المناهضة للانقلاب في الخرطوم".

وشدد على أن "الرقم الحقيقي قد يكون أعلى بكثير بسبب نقص التقارير.. كما يستمر قتل المتظاهرين أو تعرضهم للإصابات الخطيرة جراء استخدام الذخيرة الحية ضدهم".

يذكر أنه ومنذ 25 تشرين الأول/أكتوبر 2021، يشهد السودان احتجاجات رفضا لإجراءات استثنائية اتخذها قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، أبرزها فرض حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين.

المصدر:يونيوز

رایکم