۳۵۷مشاهدات
رمز الخبر: ۶۵۱۰۵
تأريخ النشر: 28 March 2022

بارك المتحدث باسم حركة الاحرار ياسر خلف عملية الخضيرة، معتبرًا أنها تأتي ردًا طبيعيًا على إجرام وعدوان الإحتلال المتواصل.

وفي تصريحات لوكالة يونيوز، أضاف خلف أن عملية الخضيرة هي "رد فعّال على قمة العار وقمة الشر في النقب".

وأشار خلف إلى أنّ هذه العملية هي تأكيد واضح من أبناء الشعب الفلسطيني على رفض كل أشكال التطبيع والعدوان الصهيوني.

وقتل مستوطنين اثنين مساء اليوم في عملية اطلاق نار وقعت في الخضيرة المحتلة، كما اصيب عدد آخر بينهم عناصر من شرطة الاحتلال بجروح وصفت بالخطيرة.

وشهدت مدينة الخضيرة المحتلة شمال فلسطين، عملية إطلاق نار مساء أمس الأحد، نفذها فلسطينيان وأسفرت عن مقتل جنديين إسرائيليين، وإصابة 12 آخرين بجروح متفاوتة.

وتأتي هذه العملية التي نفذها الشهيدين أيمن وإبراهيم اغبارية من أم الفحم، بالتزامن مع "قمة النقب" التي ينظمها الاحتلال بمشاركة وزراء خارجية 4 دول عربية بالإضافة لوزير خارجية الولايات المتحدة.

وفي التفاصيل، قالت صحيفة يديعوت احرونوت العبرية إن "عملية الخضيرة استغرقت دقيقة ونصف من اللحظة التي بدأ فيها المسلحان بإطلاق النار إلى حين تمكن وحدة المستعربين من استهدافهما بالرصاص".

وذكرت أن الشهيدان وصلا المكان في مركبتهما الساعة 20:40، وركنا المركبة قريبًا من المكان، ثم توجها صوب محطة الحافلات بهدف تنفيذ العملية في مكان مكتظ لزيادة عدد القتلى.

وأفادت، بأنه بعد ثوانٍ من نزول الركاب من الحافلة التابعة لشركة "كافيم"، بدأ المقاومان بإطلاق النار من مسافة صفر تجاه مجموعة من الجنود؛ فقتل اثنان على الفور وأصيب اثنان آخران بجراح خطيرة.

ونقلت الصحيفة عن أحد شهود العيان قوله: "رأيتهم خلال اقترابهم من مجموعة من الأشخاص الذين استولوا على أسلحتهم. سمعت طلقة واحدة وبعدها صليات نارية خلال دقيقة إلى دقيقتين".

وأظهرت التسجيلات وجود مسن صهيوني تصادف مروره في مكان العملية ولوحظ تجاهل الشهيدين له، إذ لم يطلقوا النار تجاهه على الرغم من وجوده بينهم حتى بعد الضربة النارية الأولى.

وفيما بعد توجه الشهيدان إلى جهة مقابلة لمطعم تصادف وجود مجموعة من جنود المستعربين فيه، حيث دار اشتباك بين الجانبين انتهى باستشهاد المهاجمين.

رایکم