۳۶۰مشاهدات
ورغم مواردها النفطية الضخمة تجد السعودية صعوبة في ايجاد وظائف لمواطنيها بسبب النظام التعليمي العتيق الذي يركز على الدين أكثر من المهارات المهنية اللازمة لتنويع موارد الاقتصاد الذي يعتمد على النفط ويثقل كاهله قطاع عام متضخم.
رمز الخبر: ۶۵۱
تأريخ النشر: 30 August 2010
شبکة تابناک الأخبارية: اوردت صحف سعودية يوم الاحد ان نحو 200 سعودي من خريجي الجامعات العاطلين عن العمل نظموا احتجاجا نادرا في العاصمة الرياض مطالبين بتوفير فرص عمل.

وبلغت نسبة البطالة في السعودية 10.5 في المئة العام الماضي حسب البيانات الرسمية ويمثل توفير فرص عمل للمواطنين السعوديين الذين تزايد عددهم بسرعة ليتجاوز 18 مليونا أحد أكبر التحديات التي تواجه قيادة البلاد.

ونشرت الصحف السعودية صورا لخريجي جامعات حكومية اثناء تجمعهم يوم السبت أمام وزارة التعليم للمطالبة بتوفير فرص عمل.

وحمل المتظاهرون لافتات أمام مبنى الوزارة كتب على احداها "كفاية ظلم".

ويبلغ اجمالي تعداد المقيمين في السعودية 27.1 مليون وتقدم المملكة مزايا اجتماعية ولكنها دون ما هو ممنوح في دول خليجية اخرى مثل الكويت وقطر حيث تعداد المواطنين أقل بكثير.

ويضطر عدد كبير من السعوديين للعمل كسائقي سيارات اجرة وحراس امن او في اعمال متدنية الاجر لتلبية احتياجاتهم.

ولا تنشر المملكة بيانات عن البطالة بصفة دورية نظرا لحساسية القضية بالنسبة للسلطات لانها تبرز التفاوت في توزيع الثروات في واحدة من اغنى دول العالم.

ورغم مواردها النفطية الضخمة تجد السعودية صعوبة في ايجاد وظائف لمواطنيها بسبب النظام التعليمي العتيق الذي يركز على الدين أكثر من المهارات المهنية اللازمة لتنويع موارد الاقتصاد الذي يعتمد على النفط ويثقل كاهله قطاع عام متضخم.

ونقلت صحيفة الحياة اليومية عن نايف التميمي المتحدث باسم المتظاهرين قوله انه تخرج من الجامعة ولكنه عاجز عن ايجاد عمل.

واضافت قوله "فوجئت بعدم توافر فرص وظيفية على رغم وجود حاجة لمعلمين... لكن الوزارة لم تول تلك الحاجة اي اهتمام."

وذكرت وزارة التعليم في بيان نشرته الحياة انها ليست الجهة المعنية بالتعيين ولكنها تختص بتحديد حاجتها من المعلمين وفق الوظائف المتاحة لها. ولم يتسن الاتصال بالمتحدث باسم الوزارة للتعليق.

وحاول العاهل السعودي الملك عبد الله اصلاح نظام التعليم والنظام القانوني منذ تنصيبه في 2005 ولكن صفوة رجال الدين التي تسيطر على الحكومة عرقلت الاصلاحات.

ويخشى المسؤولون الذين يؤيدون العاهل السعودي ان ينخرط الشبان العاطلين عن العمل في اعمال عنف في المستقبل.

وشن تنظيم القاعدة حملة ضد الدولة في 2003 واتهم الاسرة الحاكمة بالفساد وحملها مسؤولية التحالف مع الولايات المتحدة. وكان معظم من نفذوا هجمات 11 سبتمبر ايلول عام 2001 على الولايات المتحدة من السعوديين.
المصدر: شبكة راصد الإخبارية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار