۳۱۳مشاهدات
أعلنت وسائل اعلام عبرية مساء اليوم الاحد مقتل مستوطنين اثنين في عملية اطلاق نار وقعت في بلدة الخضيرة في الداخل المحتل، مشيرة الى أنه تم اطلاق النار نحو المنفذين مما ادى لاستشهادهم.
رمز الخبر: ۶۵۰۷۳
تأريخ النشر: 28 March 2022

و بحسب المصادر، فإن العملية أسفرت عن وقوع عدد من الإصابات بينها حالات خطيرة.

من جهتها أعلنت شرطة الاحتلال أن شرطيين أصيبا بإطلاق نار، وقد تم اطلاق النار نحو المنفذ، وسط حديث عن عملية إطلاق نار نفذها شخصان.

وقال متحدث بلسان شرطة الاحتلال ان "الشرطة تلقت بلاغاً عن اطلاق نار في شارع هربرت في الخضيرة، وان رجلي شرطة اصيبا بجراح فيما تم تحييد مطلقي النار على ما يبدو على يد رجال الشرطة".

في حين قال متحدث بلسان نجمة داود الحمراء ان خمسة اشخاص اصيبوا بإطلاق النار في الخضيرة، من بينهم ثلاثة رجال حالتهم متوسطة.

وأكدت القناة العبرية 12 أن منفذي عملية الخضيرة انتظرا وصول الحافلة التي توقفت بالقرب من مكان الحادث وفتحا عليها النار. ووفقا لوسائل الاعلام العبرية، فإن المنفذين تنكروا بزي الارثوذكس المتطرفين لقتل اكبر عدد ممكن.

ونقلت القناة عن شرطة الاحتلال قولها إن مشاهد عملية إطلاق النار في الخضيرة مروعة، لم نشهدها منذ سنوات، هذا هجوم خطير للغاية.

وعلى الاثر، باركت لجان المقاومة الشعبية، مساء اليوم الأحد ، العملية البطولية في مدينة الخضيرة والتي تشكل صفعة جديدة للمنظومة الأمنية والإستخباراتية للعدو الصهيوني .

وأكدت اللجان في بيان أن العملية الفدائية في مدينة الخضيرة تثبت إستعداد وجهوزية أبناء الشعب الفلسطيني المقاوم للرد على العدوان الصهيوني المتواصل على كافة مكونات وفئات الشعب.

وأوضحت أن العملية الفدائية البطولية في مدينة الخضيرة تأكيد جديد على تواصل ثورة شعبنا المتوهجة ضد جنود العدو الصهيوني حتى كنسه عن كل أرض فلسطين الحبيبة".

وبينت لجان المقاومة أن العملية البطولية في مدينة الخضيرة تبرهن أن ثورة شعبنا الفلسطيني تزداد توهجاً وإشتعالاً ونوعية وأن كل محاولات التطبيع والهرولة إلى احضان العدو الصهيوني وشرعنته بالمنطقة ستفشل أمام ارادة المقاومة لدى أبناء شعبنا الثائر.

كما توجهت بتحية فخر وإعتزاز لأبطال شعبنا الذين نفذوا عملية الخضيرة البطولية وندعو الشباب في الضفة والقدس والداخل المحتل إلى تصعيد الثورة والمقاومة ضد العدو الصهيوني.

وتأتي هذه العملية بالتزامن مع استضافة كيان الاحتلال الاسرائيلي قمة "تاريخية" تشارك فيها دول عربية اليوم وغدًا في النقب بالداخل المحتل.

ووصل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، ووزراء خارجية مصر والإمارات، والمغرب، والبحرين، الى الاراضي المحتلة اليوم الاحد للمشاركة في قمة النقب.

ولا يُعرف جدول أعمال القمة السداسية تحديدًا، إلا أنها تأتي في ظل تقارير حول قرب تمخض المحادثات النووية في فيينا بين إيران والقوى الكبرى عن اتفاق وسط معارضة "إسرائيلية".

المصدر:يونيوز

رایکم