۱۷۴مشاهدات
كشف رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، عن تفاصيل التمويل الجديد الذي تخطط مصر لطلبه من صندوق النقد الدولي.
رمز الخبر: ۶۴۸۵۹
تأريخ النشر: 24 March 2022

وفي تصريحات صحفية، خلال افتتاح معرض "أهلا رمضان"، اليوم الخميس قال مدبولي إن الحكومة تتعامل بشفافية مع الوضع الراهن، وخططنا تحركاتنا مع السيناريو المتشائم للحرب الروسية الأوكرانية ووضعنا خططًا على المدى البعيد لمواجهة أزمة الحرب الاقتصادية.

وأضاف مدبولي أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وجّه بضخ 130 مليار جنيه في الاحتياطي الخاص لمواجهة الأزمة.

وذكر مدبولي أنه "رغم الصراع الحالي، فإن الأزمة الاقتصادية في مصر أقل من الدول الأخرى والمواطن المصري تحمل أقل من الدول الأخرى، ولم يتحمل كافة الأعباء الناجمة عن الحرب، والدولة امتصت جزءً كبيرا من الصدمة والجزء الآخر على المواطن، لان الدولة لا يمكن أن تتحمل كافة الصدمة على المدى المتوسط".

وأوضح أن هناك حديث عن "التعاون مع صندوق النقد الدولي، ونحن نتعامل مع صندوق النقد منذ 2016 بخطة تمويل امتدت حتى 2019 صم عدنا مرة أخرى في 2020 بسبب الجائحة، ومرة أخرى عدنا في 2022 للتعاون مع أهم مؤسسة دولية مالية في العالم، والتعاون هذه المرة يؤكد أن التعاون مع صندوق النقد يؤكد قوة الاقتصاد المصري وثقة مؤسسات التمويل الدولية في مصر".

وأشار رئيس الوزراء المصري إلى أن مصر "طلبت من صندوق النقد أن يكون البرنامج على مستوى الدعم الفني، حتى يتخذ القطاع الخاص المزيد من فرص التنمية وأيضا للقطاع الحكومي، وأيضا حتى يصبح لدينا فرصة للحصول على تمويل من الصندوق حال الحاجة إليها".

ونوّه بأن المواطن "لن يتحمل أي أعباء من التعاون الجديد مع صندوق النقد"، مشيرًا إلى أن "مصر تنمو بحجم كبير وفرص العمل المطلوبة تمثل عبء على الحكومة لتوفيرها سنويا لذا نضع السيناريو الأسوأ لأي أزمة، خاصة أزمة الحرب الروسية الأوكرانية".

المصدر:يونيوز

رایکم