۳۸۶مشاهدات
خلال لقاء مع رجال أعمال، أعلن الرئيس الأمريكي جون بايدن ان روسيا قد تلجأ لشن هجمات إلكترونية على بلاده، مضيفًا أن نظيره الروسي فلاديمير بوتين فشل في تقسيم الناتو. وأكد أن الولايات المتحدة لا تمتلك أسلحة بيولوجية وكيميائية في أوروبا. وقال إن بلاده "دعمت أوكرانيا بمعدات عسكرية للتصدي للغزو الروسي".
رمز الخبر: ۶۴۶۴۷
تأريخ النشر: 22 March 2022

قال الرئيس الأمريكي جون بايدن، إن موقف الناتو ودول المحيط الهادئ موحد في رفض الحرب الروسية على أوكرانيا.

في كلمة له عقب اجتماعه بمسؤولين في إدارته، ورجال أعمال أميركيين بشأن أسواق الطاقة، امس الاثنين، أضاف بايدن أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فشل في تقسيم الناتو.

وأعلن بايدن انه تم "تشكيل جبهة موحدة بين الناتو والمحيط الهادي ضد عدوان بوتين"، مشيرًا الى أن روسيا تعد لهجمات سيبرانية على الولايات المتحدة، مكررًا دعوته للشركات الأميركية بتوخي الحذر.

وتابع قائلاً: هناك معلومات استخباراتية تشير إلى وجود تهديد إلكتروني روسي متزايد للولايات المتحدة.

وأضاف أن روسيا تبحث تنفيذ هجوم إلكتروني ضد الولايات المتحدة، لكن واشنطن سوف تستخدم كل أداة لمنع مثل ذلك التحرك والرد عليه.

ورجّح بايدن أن موسكو قد تنفذ تلك الهجمات الإلكترونية المحتملة في إطار التصعيد، بعد العقوبات التي فرضت على موسكو عقب العمليات العسكرية في أوكرانيا.

وشدّد على ان الشركات الأميركية ستواصل دعم أوكرانيا، وقال: "قمنا بدعم أوكرانيا بمعدات عسكرية للتصدي للغزو الروسي".

وأكد بايدن أن اتهامات روسيا بوجود أسلحة بيولوجية في أوكرانيا غير صحيحة، وقال "هذا غير صحيح، بوسعي ضمان ذلك". واضاف: الولايات المتحدة لا تمتلك أسلحة بيولوجية وكيميائية في أوروبا.

ووفقا له، فإن أوكرانيا أيضًا لا تمتلك مثل هذه الأسلحة.

وأشار بايدن إلى أن اتهام روسيا للولايات المتحدة وأوكرانيا "دليل واضح" على أن موسكو "تنظر في استخدام هذين النوعين (من الأسلحة)".

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت في وقت سابق أن الولايات المتحدة كانت تشرف على تطوير "برامج للأسلحة البيولوجية" في أوكرانيا، وأنفقت أكثر من 200 مليون دولار على تمويل تلك الأعمال.

المصدر:يونيوز

رایکم