۲۸۹مشاهدات
أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، أن واشنطن وطهران"قريبتان من التوصل" إلى تفاهم لإعادة إحياء الاتفاق النووي، "لكننا لم نبلغه بعد".
رمز الخبر: ۶۴۵۱۳
تأريخ النشر: 17 March 2022

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس أن واشنطن وطهران"قريبتان من التوصل" إلى تفاهم لإعادة إحياء الاتفاق النووي، وقال: "نعتقد أن القضايا المتبقية يمكن حلها، لقد أحرزنا تقدمًا كبيرًا، نحن قريبون من صفقة محتملة، لكننا لم نصل إلى هناك بعد".

وفي مؤتمر صحفي عقده مساء امس الاربعاء، أضاف برايس فيما يتعلق بمحادثات فيينا مع إيران، أنه لم يتبق سوى القليل من الوقت للتوصل إلى مثل هذه الصفقة، "بالنظر إلى التقدم النووي الذي حققته طهران نحو تطوير أسلحة نووية".

وأضاف برايس: "هذه قضية تحتاج إلى العمل بشكل عاجل وما زلنا نعتقد أن العودة المتبادلة إلى الامتثال ستكون في مصلحتنا بشكل واضح، وسنكتشف في المدى القريب ما إذا كنا قادرين على تحقيق ذلك".

ولفت إلى أن المحادثات المستمرة منذ 11 شهرًا "تمر بمرحلة حساسة للغاية"، رافضًا تأكيد أو نفي إعلان طهران بأن هناك فقط نقطتين من أربع نقاط خلافية يتعين تسويتها، قبل الموافقة على إعادة إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة السداسية (JCPOA) التي تهدف إلى منع إيران من تطوير أسلحة نووية.

وحين سئل عن تقرير نُشر في أكسيوس، يفيد بموجبه أن الإدارة تدرس إزالة الحرس الثوري الإيراني من قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية مقابل التزام علني من إيران بخفض التصعيد في المنطقة، اكتفى برايس بالتعليق إنه ليس شيئًا يمكنني التحدث عنه بخلاف حقيقة أن هناك قضيتين رئيسيتين في قلب هذه المفاوضات.

من جهة أخرى، رحب برايس بالإفراج عن المواطنين الإيرانيين-البريطانيين، نازانين زاغاري-راتكليف، وأنوشه آشوري، داعيًا إيران إلى القيام "بخطوات عاجلة نحو الإفراج عن المواطنين الأميركيين المحتجزين بشكل غير قانوني"، وهي مسألة وضعتها واشنطن ضمنيًا كشرط لابرام اتفاق حول الملف النووي، وفق قوله.

المصدر:يونيوز

رایکم
آخرالاخبار