۳۱۵مشاهدات
قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، ان الولايات المتحدة تعمل على تقديم ضمانات أمنية، لدول شرق أوروبا.
رمز الخبر: ۶۴۴۹۰
تأريخ النشر: 17 March 2022

وشدد برايس خلال إيجاز صحفي مساء امس الأربعاءعلى انه "يجب على روسيا، وقف حملة الموت والتدمير على الفور".

ولفت إلى أنّ "المساعدات الجديدة لأوكرانيا، تضمّ 800 صاروخ ستينغر، و2000 صاروخ جافلين، و100 طائرة مسيرة".

وأكد برايس ان الولايات المتحدة تقود الجهود الدولية، لعزل روسيا دوليًا بالتوازي مع تقوية موقف أوكرانيا التفاوضي.

وقال: "أنّنا ندعم أوكرانيا عبر مساعدات أمنية ودفاعية، وكذلك عبر فرض عقوبات اقتصادية صارمة على موسكو".

هذا وأصدرت محكمة العدل الدولية قرارًا بـ "أمر روسيا بوقف العمليات العسكرية في أوكرانيا على الفور"، وذلك في قرار أولي في قضية رفعتها كييف".

وقال القضاة في قرار صادر بموافقة 13 قاضياً مقابل اثنين: "يجب على روسيا الاتحادية أن تعلّق فوراً العمليات العسكرية التي بدأتها في 24 من فبراير 2022 على أراضي أوكرانيا".

وأضاف القضاة أنه "يتعين على روسيا أيضاً ضمان عدم استمرار القوات الأخرى الخاضعة لسيطرتها أو التي تدعمها موسكو في العملية العسكرية".

وعلى الرغم من أن أحكام المحكمة ملزمة، فإنها لا تملك وسيلة مباشرة لتنفيذها، وتجاهلتها دول في الماضي في حالات نادرة.

وفي وقت سابق أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن تخصيص 800 مليون دولار كمساعدة أمنية إضافية لأوكرانيا. وبذلك يصل المبلغ الإجمالي إلى مليار دولار من المساعدات التي تم الإعلان عنها في الأسبوع الماضي فقط.

وقال بايدن في تصريحات من البيت الأبيض: "هذه عمليات نقل مباشرة للمعدات من وزارة دفاعنا إلى الجيش الأوكراني لمساعدتهم في محاربة هذا الغزو، أشكر الكونغرس على تخصيص هذه الأموال".

وأضاف بايدن: "ستوفر هذه الحزمة الجديدة، نفسها مساعدة غير مسبوقة لأوكرانيا. وتشمل 800 نظام مضاد للطائرات للتأكد من أن الجيش الأوكراني يمكنه الاستمرار في إيقاف الخطط وطائرات الهليكوبتر التي كانت تهاجم شعبها والدفاع عن المجال الجوي الأوكراني".

المصدر:يونيوز

رایکم