۱۹۹مشاهدات
توعد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي "بمحاسبة موسكو على هجومها ضد بلاده" مؤكدًا ان "شعبه لن يسامح السلطات الروسية على استهداف أوكرانيا".
رمز الخبر: ۶۳۹۷۴
تأريخ النشر: 07 March 2022

ودعا الرئيس الأوكراني، في خطاب اليوم الإثنين، إلى مقاطعة النفط الروسي وجميع الصادرات والواردات.

وقال زيلينسكي في مقطع فيديو نُشر اليوم، إن مقاطعة الصادرات الروسية ضرورية، وبالتالي الاستغناء عن النفط والغاز الطبيعي من روسيا، وأضاف: "يمكن تسمية ذلك حظراً أو مجرد أخلاق، عندما ترفض إعطاء الإرهابيين أموالاً .. إذا كانوا لا يريدون الالتزام بقواعد التحضر، فلا ينبغي أن يتلقوا أي سلع أو خدمات من الحضارة أيضاً".

وتابع: "إذا استمر الغزو (لأوكرانيا) ولم تتخل روسيا عن خططها ضد أوكرانيا فحينئذ ستكون هناك حاجة إلى حزمة جديدة من العقوبات من أجل السلام".

وأكد أن "مستقبل أوروبا ستحسمه المقاومة الأوكرانية"، داعيًا "الغرب لتزويد بلاده بطائرات عسكرية".

ووعد الرئيس الأوكراني بأن "الحكومة لن تفرض ضرائب على الشركات التي لا تستطيع تحمل تكاليفها حاليًا".

وكانت قد أكدت مستشارة سابقة للرئيس الأوكراني، في وقت سابق من اليوم الإثنين، أن الرئيس متواجد في كييف.

وقالت إن "زيلينسكي يتجول يوميًا في كييف"، مشيرة إلى أن "فرص خروجه من العاصمة ضئيلة جدا".

وذكرت أن زيلينسكي "لا يعتقد أنه خذل من الغرب، لافتة إلى أنه رجل قانون ويتمتع بشعبية كبيرة".

كما قالت وزارة الدفاع الروسية في بيان صادر اليوم الاثنين، إن نظام التهدئة سيبدأ من الساعة العاشرة صباحًا بالتوقيت المحلي، وسيتم فتح ممرات إنسانية من كييف وماريوبول وخاركوف وسومي.

ودعا البيان الجانبَ الأوكراني إلى الالتزام بشروط إنشاء الممرات الإنسانية، وضمان انسحاب السكان المدنيين والمواطنين الأجانب"، مؤكدة أن محاولة كييف اتهام موسكو بعدم الالتزام وإفشال العمليات الإنسانية هذه المرة سيكون بلا جدوى، وستتم متابعة مراقبة سير العملية الإنسانية بمساعدة الطائرات المُسيرة.

يأتي هذا القرار بعد محاولتين فاشلتين لإجلاء المدنيين من ماريوبول، وحديث مسؤولين أوكرانيين عن الوضع الكارثي خلال جهود الإجلاء الفاشلة في ضواحي كييف.

ومن جانبه، وصف المتحدث باسم الرئاسة الأوكرانية، صباح اليوم الاثنين، موقف روسيا من الممرات الإنسانية بأنه "غير أخلاقي تمامًا"، مضيفًا أنه يجب أن يكون للمواطنين الحق في الإجلاء إلى أراضي داخل البلاد وليس خارجها.

المصدر:يونيوز

رایکم