۲۳۸مشاهدات
وشدد "عروج" خلال اللقاء مع اية الله رئيسي، بان الجزائر تحافظ بقوة على مواقفها المبدئية والتي كبدتها ثمنا باهضا، بما في ذلك دعم التطلعات الفلسطينية.
رمز الخبر: ۶۲۲۵۲
تأريخ النشر: 25 January 2022

اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله سيد ابراهيم رئيسي، ان طهران تولي اهمية بالغة لتعزيز علاقاتها الشاملة مع الجزائر.

جاء ذلك خلال استقبال اية الله رئيسي السفير يوم الاثنين الجزائري الجديد لدى طهران "علي عروج"، حيث قدم الاخير اوراق اعتماده الى رئيس الجمهورية.

وتطلع اية الله رئيسي الى "بذل الجهود، في عهد السفير الجزائري الجديد، للارتقاء بمستوى العلاقات الثنائية الوثيقة بشتى المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية".

وذكر، بان مستوى العلاقات الاقتصادية بين ايران والجزائر لا يليق بالاواصر السياسية المميزة التي تربط بين البلدين قائلا : نحن نتطلع بان تشهد المرحلة القادمة، انطلاقا من العلاقات الثنائية الوثيقة، بذل كافة الجهود من اجل النهوض بحجم التعاون في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

كما اشاد بصمود الشعب الجزائري المقاوم في حقبة الاستعمار الفرنسي؛ مؤكدا ان القوى الاستعمارية لم تتخل عن نزعاتها الاستعمارية، اطلاقا، بل هي ماضية في تمرير اجنداتها بأشكال مختلفة، مضيفا "ان الشعب الجزائري يحافظ دوما على روحه الجهادية والمقاومة ".

ولفت رئيس الجمهورية الى الاهمية البالغة التي توليها الجمهورية الاسلامية الايرانية لتعزيز علاقاتها مع الجزائر ، مشيدا برغبة الرئيس الجزائري في تنمية العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.

بدوره، اعتبر السفير الجزائري الجديد وفقا لارنا، بان العلاقات الاقتصادية بين بلاده وايران ليست بمستوى الاواصر السياسية المميزة؛ مؤكدا على تجنيد كافة الطاقات المتاحة من اجل الارتقاء بمستوى التعاون الاقتصادي والتجاري بين جمهورية الجزائر الشعبية والجمهورية الاسلامية الايرانية.

وشدد "عروج" خلال اللقاء مع اية الله رئيسي، بان الجزائر تحافظ بقوة على مواقفها المبدئية والتي كبدتها ثمنا باهضا، بما في ذلك دعم التطلعات الفلسطينية.

رایکم