۳۸۷مشاهدات
أدانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الاربعاء 12/1/2022، جريمة تعذيب وإعدام المسن الفلسطيني عمر عبد المجيد أسعد (80 عاماً)، من قرية جلجليا شمال مدينة رام الله، معتبرةً اعدام المسن جريمة حرب، بكل ما تحمله الكلمة، مما يتوجب محاسبة الاحتلال المجرم عليها.
رمز الخبر: ۶۲۰۲۸
تأريخ النشر: 12 January 2022

واعتبرت الحركة خلال بيان لها أن الاحتلال المجرم قد صعّد من إرهابه بحق أبناء شعبنا في كل مكان، وأوغل بدماء أهلنا بالضفة والقدس، دون أي رادع وعلى مرأى ومسمع من العالم ومن حكومات التطبيع.

وأوضح ان ما قامت به قوات الاحتلال من جريمة تعذيب أدت لاستشهاد المسن عمر أسعد، يعد من أبشع جرائم الاحتلال المتواصلة، والتي يأبى أبناء شعبنا أن تمر دون رد وعقاب يناسب حجم بشاعتها ووحشيتها.

ونعت حركة الجهاد الإسلامي، الشهيد الشيخ عمر أسعد، وتقدمت لذويه وعائلته، وعموم شعبنا بأحر التعازي والمواساة، ونؤكد على استمرارنا في طريق الجهاد والمقاومة، وفي مقدمتها المقاومة المسلحة، دفاعاً عن شعبنا وأهلنا، والتزامآ بواجبنا الجهادي اتجاه قضيتنا المركزية حتى تحرير كامل الترب الفلسطيني.
حركة "حماس" تبارك عملية الدهس البطولية في رام الله

وباركت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بعملية الدهس البطولية الجديدة التي نفذها أحد الأبطال في الضفة الغربية ضد جنود جيش العدو الصهيوني شمال غرب مدينة رام الله الباسلة.

و قال الناطق باسم الحركة حازم قاسم، في بيان صحفي: "إنّ تصاعد الفعل المقاوم في كل مدن الضفة الغربية يأتي ردًّا طبيعيًّا على وجود الاحتلال، وضد سياسته الإجرامية بحق شعبنا ومقدساتنا وأسرانا الأبطال".
وعدَّ أنَّ هذه العملية تبرهن على أن ثورة شعبنا لن تهدأ إلا بطرد المحتل وكنس مستوطنيه وتحقيق أهداف شعبنا بالتحرير والعودة.

وكان جندي صهيوني أصيب، مساء الثلاثاء، بعملية دهس قرب مستوطنة "حلميش" شمال غرب رام الله.
وبحسب التقرير السنوي الصادر عن المكتب الإعلامي لحركة حماس بالضفة الغربية، فقد ضاعفت المقاومة خلال 2021 من عملياتها المؤثرة، في الضفة الغربية والقدس، ونوّعت من أساليبها في مواجهة الاحتلال والمستوطنين.
ووفق التقرير، فقد بلغ عدد العمليات المؤثرة (441) عملية، مقابل نحو مئة عملية في عام 2020، في حين بلغ مجمل عمليات المقاومة بما فيها المقاومة الشعبية (10850) عملية بما يمثل ضعفها عام 2020.
وبلغت عمليات إطلاق النار على أهداف الاحتلال (191) عملية بما يمثل تصاعدا كبيرا مقارنة بالأعوام السابقة، وعودة لشبح انتفاضة الأقصى.
وتوسعت المقاومة في عمليات استهداف منشآت وآليات وأماكن عسكرية للاحتلال بالحرق، حيث رصدت (112) عملية، و(18) عملية تحطيم لمركبات الاحتلال، و(3) عمليات إسقاط طائرات "درون".

المصدر: فلسطين اليوم

رایکم
آخرالاخبار