۳۴۷مشاهدات
أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش ان المواقف السعودية من حزب الله تتماهى مع المواقف الاسرائيلية من المقاومة .
رمز الخبر: ۶۱۹۵۴
تأريخ النشر: 07 January 2022

وقال نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش أن "الإدارة الامريكية لا تزال تمعن في ‏محاصرة لبنان وزيادة معاناة شعبه، وتعرقل مشروع استجرار ‏الغاز المصري الى‎ ‎معامل الكهرباء في لبنان واستجرار‎ ‎الكهرباء‎ ‎من الاردن"، وقال: "حتى اليوم لم يصدر إذن سماحٍ للبنان أو لمصر أو للاردن ‏لبدء هذين المشروعين، على الرغم من الوعود الكاذبة للسفيرة ‏الأمريكية التي تحاول من خلال استعراضتها إيهام اللبنانيين بانها ‏تساعدهم وتعمل على حل مشكلاتهم". ‏
وأضاف الشيخ دعموش في خطبة الجمعة أن "أميركا لا تريد حلا الآن، وستمارس ضغوطها على اللبنانيين ‏حتى الانتخابات النيابية أملًا في تحقيق مكاسب سياسية، والفوز ‏بالاكثرية النيابية وتحويل المجلس النيابي الى منصة لاستهداف ‏المقاومة وتحجيم دورها". ‏
وشدد سماحته على أن سلوك واشنطن يفرض على اللبنانيين أن لا يراهنوا على الإدارة الامريكية، لأن ‏الامريكي لن يقدم شيئًا للبنان قبل أن يضمن تحقيق أهدافه وانصياع ‏اللبنانيين لإرادته ومشروعه في لبنان والمنطقة. ‏
وأشار الشيخ دعموش إلى أن "السعودية هي من بادر لإشهار العداء ‏للمقاومة وحزب الله في لبنان وادرجت الحزب على ما يسمى بـ"لوائح ‏الإرهاب" حتى قبل العدوان على اليمن، وهي تمعن في إظهار هذا ‏العداء، والكلام الأخير للملك السعودي الذي ‏وصف فيه الحزب بـ"الحزب الارهابي" هو تتويج لسلسلة من المواقف ‏والتصريحات العدائية والتحريضية التي يطلقها مسؤولون سعوديون ‏بين الحين والاخر ضد حزب الله".‏
‏ ورأى أن "المواقف السعودية من حزب الله تتماهى مع المواقف ‏الاسرائيلية من المقاومة، وهي تجني وعدوان على شريحة واسعة ‏وكبيرة من اللبنانيين الشرفاء ولا يمكن السكوت عنها"، وقال : "من الآن ‏وصاعدا لن نسكت على الاساءات السعودية، ومن يطرق الباب ‏سيسمع الجواب".‏
وقال الشيخ دعموش: "كان الأجدر باللبنانيين الذين انبروا للدفاع عن النظام ‏السعودي ان يتحلّوا بالجرأة والشجاعة ويدافعوا عن هذه الشريحة من ‏اللبنانيين التي قدمت من خلال المقاومة آلاف الشهداء من اجل تحرير ‏الارض وحماية لبنان، بدلا من التزلف والتملق للنظام السعودي واستجداء ‏رضى الملوك والأمراء أملا في نيل حظوة عند هذا الأمير أو ذاك، أو ‏طمعا في الحصول على حفنة من المال".‏
وختم سماحته قائلا إن "سياسة التملق للنظام السعودي مسيئة للبنان وللشعب اللبناني ‏وهي تسيء بالدرجة الاولى إلى أصحابها وإلى كرامة لبنان، وتعرض ‏البلد للمزيد من الابتزاز من قبل هذا النظام الذي يمعن في إذلال ‏اللبنانيين والنيل من السيادة والكرامة الوطنية".‏

رایکم
آخرالاخبار