۴۰۱مشاهدات
رمز الخبر: ۶۱۸۹۶
تأريخ النشر: 03 January 2022

قال الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الدكتور طلال ناجي أن الحاج الشهيد الجنرال قاسم سليماني كان قائد محور المقاومة الذي مد يد العون لكل قوى هذا المحور على مدى أكثر من عشرين عاما.
وفي مقابلة خاصة مع وكالة تسنيم الدولية للأنباء أكد الدكتور طلال ناجي أن إيران عموما والحاج قاسم خصوصا كانوا يؤكدون دائما ان كل امكانيات الجمهورية الإسلامية في إيران تحت تصرف الشعب الفلسطيني المظلوم.

وكشف امين عام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة عن لقاءه الأول بالحاج قاسم, مستذكرا لقاءا أخر جمعه بالجنرال الشهيد في العام 2015, مؤكدا أن الحاج الشهيد كان حينها يقوم على خدمتهم بنفسه وهو ما يدلل وفقا للدكتور ناجي على مدى تواضع الجنرال الشهيد.

ونقل ناجي في مقابلته مع تسنيم كلاما عن لسان الحاج الشهيد الجنرال قاسم سليماني قال فيه الحاج الشهيد: "انقلوا لكل مقاتل فلسطيني ولكل مجاهد فلسطيني ولكل اب شهيد ولكل ام شهيد اننا نقبل اياديهم", مردفا أن هذا هو الحاج قاسم سليماني الرجل الاستثنائي والعظيم.

وأردف أن محور المقاومة اليوم بات أقوى وأكثر جهوزية من أي وقت مضى, مضيفا أن إيران عموما والحاج قاسم خصوصا لم يبخلوا يوما بالدعم إن كان ماديا أو معنويا او عسكريا على فصائل المقاومة الفلسطينية كافة دون النظر إلى توجهاتها, مضيفا أن معيار الحاج قاسم لدعم المقاومة كان هو أن تكون بندقية المقاومة موجهة إلى العدو الصهيوني.

وأكد الدكتور طلال ناجي أن فكر ونهج وفلسفة الحاج قاسم كانت تقوم تجاه القضية الفلسطينية على رفض التفريق بين فصائل المقاومة, وأكد أن الحاج سليماني عبر عن مخاوفه من التغول على أي قضية نضال وطني في العالم, لكنه أعرب عن اطمئنانه على وضع القضية الفلسطينية وخاصة قضية القدس لأنه كان يؤمن تماما بالعبارة التي تقول أن للقدس رب يحميها.

وختم الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الدكتور طلال ناجي حديثه لوكالة تسنيم الدولية للأنباء بالقول: إن الحاج قاسم سليماني كان وسيبقى حاضرا في الوجدان الفلسطيني, وأن كل الشعب الفلسطيني إن كان في الضفة أو في غزة أو في الشتات عرف ويعرف الحاج سليماني ولن ينسى أياديه البيضاء ما طلعت شمس على هذه الأرض.

رایکم
آخرالاخبار