۱۰۹مشاهدات
أصدرت محكمة ليبية قرارا يعيد سيف الإسلام القذافي، نجل الزعيم الليبي السابق معمر القذافي، إلى قائمة مرشحي الانتخابات الرئاسية في ليبيا المقررة في 24 ديسمبر/كانون الأول، بعدما قبلت طعنا قدمه بقرار إقصائه، وفقا لوسائل إعلام محلية.
رمز الخبر: ۶۱۳۴۳
تأريخ النشر: 03 December 2021

وفقا لما أفادته تابناك_كانت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في ليبيا قد استبعدت سيف الإسلام القذافي من قائمة المرشحين للانتخابات الرئاسية ضمن 25 مرشحا "لا تنطبق عليهم شروط الترشح".

وتناقلت حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي مشاهد لاحتفالات نظمها عدد من مؤيدي وأنصار سيف الإسلام أمام مبنى المحكمة، معبّرين عن فرحتهم بعودته لقائمة مرشحي الانتخابات.

وأتى الاستبعاد استنادا "لمخالفته شروط الترشح، وفقا للمادة (10) من قانون انتخاب الرئيس في بندها (7)، الذي ينص على ضرورة أن لا يكون المترشح قد صدرت بحقه أحكام قضائية نهائية في جناية أو جريمة".

وصدر في حق سيف الإسلام القذافي العام 2015 حكم بـ"الإعدام"، رميا بالرصاص، بعد إدانته بتهم الضلوع بارتكاب جرائم حرب لقمع الانتفاضة التي أطاحت بنظام والده العقيد معمر القذافي. لكن الحكم لم ينفذ. في 2017، أعلنت المجموعة المسلحة التي كان محتجزا لديها إطلاق سراحه وفقا لقانون "العفو العام" المثير للجدل الذي أصدره البرلمان الليبي.

كما أن إطلاق سراحه لم يخضع لإجراءات قضائية حددها قانون العفو العام، إذ لم تصدر وزارة العدل أو المحكمة العليا (أعلى سلطة قضائية) أي قرارات رسمية ترفع عن سيف الإسلام الأحكام الصادرة في حقه. كذلك، تؤكد المحكمة الجنائية الدولية أن مذكرة التوقيف بشأنه لا تزال "سارية المفعول".

ويذكر أن عددا كبيرا من الشخصيات البارزة ترشحت لخوض هذه الانتخابات الرئاسية التي سيختار الناخبون خلالها للمرة الأولى في تاريخهم رئيسا عبر الاقتراع المباشر. وعلى رأس هذه الشخصيات المشير خليفة حفتر الرجل القوي في شرق البلاد، إلى جانب عبد الحميد الدبيبة رئيس الحكومة المؤقتة وعقيلة صالح رئيس مجلس النواب.

وكان حوار سياسي بين الأفرقاء الليبيين، برعاية أممية في جنيف في فبراير/شباط الماضي، قد أفضى إلى تشكيل سلطة سياسية تنفيذية موحدة مهمتها التحضير للانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي حددت على التوالي في ديسمبر/كانون الأول ويناير/كانون الثاني.

 

         

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار