يعاني الطفل عبد عبد الرحمن من مشاكل صحية عديدة، وهو يحتاج الى علاج في مدة زمنية محددة، لكن إغلاق مطار صنعاء حال دون ذلك.
رمز الخبر: ۶۱۰۷۰
تأريخ النشر: 29 November 2021

عبد الرحمن أصبح اليوم في الثالثة عشرة من عمره ولديه تشوه خلقي، وانسداد بالصمام وثلاث فتحات في القلب، وهو يحتاج الى عملية ذات مرحلتين نتيجة تشابك المشاكل الصحية لديه.

وتقول والدة عبد الرحمن بأنها تشكر الله على ما أعطاها وقد كانت ظروفها اثناء الحرب على اليمن أصعب بكثير اذ كانت تحتاج فقط لسد جوع أطفالها اما اليوم فهي تسعى جاهدة لعلاج ابنها لالتحاقه بركب رفاقه.

وقد انتهت مدة جوازات السفر التي أنجزها ذوو الطفل لسفره للخارج للعلاج وكان عددها أكثر من سبعة جوازات، انما ذهب تعبهم هباء منثورًا بسبب إصرار التحالف على إغلاق المطار عن علاج أمراض الأطفال والضعفاء والقاصرين.

واليوم عبد الرحمن لا يستطيع شراء قارورة أوكسجين ليستكمل علاجه، وهو يناشد أصحاب الأيادي البيضاء والخيرين في النظر في مشكلته ومد يد العون قدر المستطاع.

يذكر بأن البلاد تخضع لحصار وإغلاق للمنافذ البرية والبحرية والجوية منذ أكثر من سبع سنوات، بالإضافة الى حرب قضت على كل مقدرات الحياة ونسفت كل البنى التحتية والمؤسسات الرسمية والانمائية والانسانية والصحية فبات اليمن مساحة جغرافية فيه مواطنون يجاهدون للوصول الى لقمة العيش فقط.

المصدر: قناة المسيرة

 

         

رایکم
آخرالاخبار