۳۲۱مشاهدات
طالب رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، العالم بلجم عنف المستوطنين وإلزام الكيان الصهيوني بوقف اعتداءاته.
رمز الخبر: ۶۱۰۶۰
تأريخ النشر: 29 November 2021

وفقا لما أفادته تابناك_في كلمة له بمستهل جلسة الحكومة التي عُقدت في مدينة نابلس، اليوم الإثنين، قال اشتيه: "في يوم التضامن العالمي مع فلسطين نؤكد على حقنا التاريخي والسياسي في القدس وفي كل بقعة من فلسطين وحقنا في العيش بدولة مستقلة ذات سيادة متواصلة الأطراف على حدود 67 وعاصمتها القدس وحق العودة للاجئين.

ودان اشتيه قيام رئيس الكيان الإسرائيلي بزيارة مستوطنات الخليل وإقتحام الحرم الإبراهيمي وباحاته احتفالا بعيد الأنوار، في خطوة مرفوضة تمثل استفزازا لمشاعر شعبنا الفلسطيني وانتهاكا صارخا لحرمة الحرم الإبراهيمي، ودعا الأمم المتحدة لتوفير الحماية للبلدة القديمة والحرم الإبراهيمي من التهويد، مذكرا بقرار منظمة اليونيسكو، الذي اعتبر الحرم الابراهيمي معلما تاريخيا فلسطينيا، ووضعته على لائحة المعالم العالمية المهددة بالخطر.

وأضاف: "هذه الجلسة تعقد في يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني الذي اقرته الامم المتحدة عام 1977، في مدينة نابلس، التي تشكل مع الخليل مصنع فلسطين وخزان الوعي والعمل النضالي والنقابي والثقافي في بواكير النضال الوطني".

وتابع قائلاً إن "مدينة جبل النار المسيجة بجرزيم وعيبال، والحاضنة للتميز والتنوع الثقافي الإبداعي، تنهض على مر التاريخ بالكثير من المسؤوليات وقدمت مثلها من التضحيات وهي بحاجة للمزيد من مشاريع الدعم والاسناد لتطوير بلداتها وقراها ومخيماتها والعناية بحاراتها العتيقة وتنفيس الاحتقان المروري لشوارعها مثلما هي بحاجة للعناية بحماية وترميم آثارها في سبسطية وبئر يعقوب التي شرب منها السيد المسيح عليه السلام والشاهدة على أصالتها وعبق تاريخها، وتجدر العمل النضالي والخيري والثقافي والفني فيها".

 

         

رایکم