دعت رئيسة جمعية مصير لشباب المتوسط منيرة الشقراوي، رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد إلى مزيد الاهتمام بملف المفقودين في حوادث الهجرة غير النظامية.
رمز الخبر: ۶۰۸۷۳
تأريخ النشر: 26 November 2021

موقع تابناك الإخباري_وأكدت منيرة الشقراوي أن عائلات المفقودين سيدخلون في إضراب مفتوح عن الطعام بعد أسبوع، بسبب عدم استجابة السلطات المعنية وخاصة منها رئاستي الجمهورية والحكومة ووزارة الشؤون الخارجية إلى مطالبهم.

وأفادت المتحدثة أنه تم توجيه مراسلات إلى رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة وإلى الخارجية.

وتدعو العائلات إلى الكشف عن مصير أبنائها، دون أي معلومات رسمية عن أمكنة تواجدهم، وما إن كانوا أحياءً أم أمواتاً.

وتخوض هذه العائلات سبلاً مختلفة للمطالبة بالكشف عن مصير فلذات أكبادهم، وفتح جدي لملفاتهم من قبل السلطات التونسية، إلاّ أنّ هذه المساعي باءت بالفشل وبقي ملف المفقودين عالقاً دون أي حلول تذكر.

وعلى خلفية تواصل سياسة التسويف والمماطلة، أعلن عدد من أمهات المفقودين، اليوم الخميس، خلال ندوة صحافية، عن دخول أمهات المفقودين في كامل تراب الجمهورية، في إضراب مفتوح عن الطعام، إلى أن تتم الاستجابة لمطالبهن.

ووفق أرقام غير رسمية، قد يصل عدد المفقودين في عمليات الهجرة غير النظامية إلى 5 آلاف تونسي منذ سنة 2010 إلى سنة 2021، وفق رئيس "جمعية الأرض للجميع"، عماد السلطاني.

ويوضح السلطاني أن "هذه الأرقام هي حصيلة ما رصدته الجمعيات العاملة على ملف الهجرة غير النظامية، وهي أرقام غير موجودة لدى السلطات الرسمية التونسية، لأنه لا توجد إرادة سياسية للكشف والبحث في هذا الملف". ويُضيف: "الرقم الموجود لدى وزارة الشؤون الاجتماعية يبلغ 501 تونسي مفقود، وجاءت هذه الحصيلة بعد ضغط العائلات، وهو لا يمثل إلاّ الفترة الفاصلة بين 2010 و2013 فقط".

ويقول: "بعد هذا التاريخ أغلق بنك المعلومات، ولذلك نطالب السلطات الرسمية بأن تتحمل مسؤولياتها ومدّنا بالرقم الصحيح للمفقودين".

 

         

رایکم
آخرالاخبار