۳۵۸مشاهدات
يعود مهرجان أيام قرطاج المسرحية للانعقاد بعد تأجيله بسبب جائحة كورونا التي اجتاحت تونس العالم الماضي.
رمز الخبر: ۶۰۸۳۷
تأريخ النشر: 26 November 2021

موقع تابناك الإخباري_وتشارك في الدورة الـ22، التي ستنطلق بداية من 4 ديسمبر /كانون الأول، وتستمر حتى 12 من الشهر نفسه، 99 مسرحية تونسية وعربية وعالمية، من بينها 14 مسرحية ستخوض غمار المسابقة الرسمية للمهرجان.

وسيتجدد اللقاء مع أهل المسرح خلال هذه الدورة، التي تحل فيها مصر كضيفة شرف المهرجان، وسيتم تكريم سيدة المسرح العربي سميحة أيوب والممثل المصري أحمد بدير.

كما تحتفي الدورة بفنانيها وصناع المسرح في تونس والعالم، وسيتم تكريم 10 مبدعين من بينهم الأسعد بن عبدالله جمال المداني، وفاتحة المهدوي، وسعيدة الحامي، وعبدالغني بن طارة من تونس، وفضيلة حشماوي من الجزائر، وأمل دباس من الأردن، وأحمد فؤاد سليم من مصر وغيرهم.

كما ستتوج هذه الدورة المسرحي نورالدين الورغي من تونس وعواطف نعيم من العراق وسميحة أيوب من مصر. وفي إطار التكريمات أيضا، ستكون فرقة مدينة تونس للمسرح، حاضرة، نظرا لتزامن تكريمها مع الذكرى الـ70 لتأسيسها.

كما تستضيف الدورة الممثل الكندي ميشيل كورتمانش، الملقب بصاحب الوجه المطاطي، وهو نجم كوميدي كندي دخل عالم الإخراج وكتابة السيناريو ليكسب إعجاب الجماهير.

ومن بين العروض المسرحية المشاركة في هذه الدورة، نجد " الشعبة صفر" من العراق، و"آي ميديا" من الكويت، و"بيت الشغف" من سوريا، و"آه كراميلا"، من مصر، و"منطق الطير" من تونس، و"من الألف للياء"، من السنغال و"منظر طبيعي"، من الأردن، و"حكاية زهرة" من فلسطين وغيرهم.

وسيرافق حفل الافتتاح الذي سيتم تنظيمه بقاعة الأوبرا، بعرضين مسرحيين هما "مارتير" للمخرج المسرحي التونسي الفاضل الجعايبي بقاعة الفن الرابع، إضافة إلى عرض "18 أكتوبر" للتونسي عبدالواحد مبروك بقاعة المونديال، وسط العاصمة تونس.

وقالت نصاف بن حفصية، مديرة أيام قرطاج المسرحية، خلال مؤتمر صحفي، عقد بمدينة الثقافة وسط العاصمة تونس، للإعلان عن برنامج الدورة، إن المهرجان يعود كفعل للمقاومة وكمنصة للقاء التفاعلي ومختبرا لمختلف التعبيرات وورش التكوين والندوات، التي تبحث في واقع الفنون في زمن الأزمات وأمام هيمنة التكنولوجيا الحديثة ويتناولها بالبحث والنقاش مختصون وباحثون. وأضافت: "هذه الأيام هي على العهد لتكرم وتعترف بمبدعين آمنوا بالمسرح كأداة مقاومة ونضال ليبقى الفن المسرحي حرا وصاخبا".

 

         

رایکم
آخرالاخبار