۲۷۱مشاهدات
قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو امس الأربعاء إن النشاط المتزايد لدول الناتو قرب الحدود الروسية يفرض على موسكو الحاجة إلى مزيد من التطوير لقدراتها النووية والتقليدية.
رمز الخبر: ۶۰۸۰۳
تأريخ النشر: 25 November 2021

موقع تابناك الإخباري_قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إن النشاط المتزايد لدول حلف شمال الأطلسي (ناتو) بالقرب من الحدود الروسية يفرض على موسكو الحاجة إلى مزيد من التطوير لقدراتها النووية والتقليدية، وذلك في ظل توتر العلاقات بين روسيا والدول الغربية وتبادل الاتهامات بينهما.

وأضاف شويغو، في اجتماع للقيادات العسكرية الروسية، امس الأربعاء، أن من بين أولويات تطوير قدرات بلاده تعزيز إمكانات قوات الردع غير النووية.

وقال الوزير الروسي الثلاثاء إن القاذفات الأميركية تدربت في وقت سابق هذا الشهر على توجيه ضربة نووية لروسيا من الاتجاهين الغربي والشرقي، وكانت تدريبات هذه القاذفات الإستراتيجية على بعد أقل من 20 كلم من الحدود الروسية.

وأضاف شويغو أن وحدات الدفاع الجوي الروسي رصدت وتعقبت القاذفات الأميركية، واتخذت إجراءات لم يكشف عنها، واكمل أن بلاده لاحظت نشاطا كبيرا للقاذفات الأميركية قرب حدود روسيا، إذ نفذت خلال الشهر الحالي 30 طلعة.

رایکم
آخرالاخبار