۲۲۳مشاهدات
تصاعدت التظاهرات اليوم الخميس في هونيارا عاصمة جزر سليمان، تخلّلها إحراق عدد من المباني، ردا على استعانة السلطات بالجيش الأسترالي لقمع الاحتجاجات المطالبة باستقالة رئيس الوزراء.
رمز الخبر: ۶۰۷۸۲
تأريخ النشر: 25 November 2021

موقع تابناك الإخباري_وحاول المتظاهرون اقتحام مقر البرلمان الأربعاء احتجاجاً على رفض رئيس الوزراء ماناسيه سوغافار الانصياع لمطلبهم بالاستقالة، وقررت أستراليا إرسال جيشها لقمع المتظاهرين.

وقال شهود عيان ووسائل إعلام محلّية إنّ آلاف المتظاهرين اجتاحوا الحيّ الصيني في هونيارا الخميس، في تحد لإجراء حظر التجوّل الذي فرضته السلطات في أعقاب أحداث الأربعاء.

وأظهر بثّ حيّ عدداً من المباني وقد أضرمت فيها النيران في حين ارتفعت في سماء العاصمة أعمدة الدخان. وكان أحد سكّان العاصمة قال صباح الخميس طالباً عدم نشر اسمه إنّ العاصمة تشهد "تحرّكات لحشود غفيرة والوضع متوتّر".

ويطالب المحتجّون باستقالة رئيس الوزراء ماناسيه سوغافار، وقد سعوا الأربعاء إلى إرغامه على ذلك من خلال محاولتهم اقتحام مبنى البرلمان لكنّ قوات الأمن منعتهم من ذلك.

ومع تطور الأحداث، قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون صباح الخميس إن أستراليا ستنشر قوة من الشرطة والجيش لـ"حفظ السلام" في جزر سليمان الخميس، بهدف وضع حد ليومين من الاحتجاجات المناهضة لحكومة هونيارا.

وقال موريسون "هدفنا هو إرساء الاستقرار والأمن" مضيفاً أنه تلقى "طلباً للمساعدة" من رئيس الوزراء ماناسيه سوغافار.

 

         

رایکم