۳۸۶مشاهدات
أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أنه بجانب التأثير المباشر لجائحة كورونا على صحة وحياة المواطنين، فإنها أثرت على مختلف القطاعات الاقتصادية وبيئة الأعمال في الدول الأعضاء، وتراجع الطلب والعرض الإقليميين، وتأثرت سلاسل الإمداد والتوريد للسلع والبضائع.
رمز الخبر: ۶۰۶۹۳
تأريخ النشر: 23 November 2021

موقع تابناك الإخباري_وفي كلمة له خلال افتتاح أعمال القمة الـ 21 لتجمع السوق المشتركة للشرق والجنوب الأفريقي التي تعرف بالـ "كوميسا"، تحت شعار "تعزيز القدرة على الصمود من خلال التكامل الرقمي الاقتصادي الاستراتيجي"، في القاهرة اليوم الثلاثاء، أضاف السيسي أنه انطلاقًا من هذ التحديات في ظل الدور المهم للكوميسا باعتبارها تجمع اقتصادي إقليمي للتنمية المستدامة، فإن مصر قامت بوضع رؤيتها لتحقيق التكامل والتعاون بين دول الإقليم لتسريع وتيرة التعافي من جائحة كورونا، حيث ترى مصر أن تشجيع الأعمال التجارية بمفهومها الشامل يساهم بشكل كبير في تسريع وتيرة التعافي.

وتابع قائلاً: "تقع مسؤولية مشتركة علينا قادة وزعماء الإقليم من أجل استغلال الكوميسا لوضع خطط وتيسير الأعمال وتشجيع القطاع الخاص وفتح آفاق لتكامل الأعمال في الإقليم تحفيز الطلب المحلى والإقليمي، وزيادة الإنتاج بما ينعكس بصورة إيجابية على معدلات التشغيل، ومستوى معيشة الموطن في الدول الأعضاء".

وتستضيف مصر، اليوم الثلاثاء، القمة الـ 21 لتجمع السوق المشتركة للشرق والجنوب الأفريقي التي تعرف بالـ "كوميسا"، بمشاركة وحضور ممثلي الدول الإفريقية أعضاء التجمع البالغ عددها 21 دولة، سواء بالمشاركة الفعلية أو الافتراضية عبر تقنية الفيديو كونفرانس، إلى جانب سكرتير عام الكوميسا وعدد من رؤساء التجمعات الاقتصادية الإفريقية.

وشهدت القمة تسلّم مصر رئاسة الكوميسا من مدغشقر خلال القمة التي تعقد تحت شعار “تعزيز القدرة على الصمود من خلال التكامل الرقمي الاقتصادي الاستراتيجي” بهدف تشجيع استخدام أدوات الاقتصاد الرقمي لتيسير ممارسة الأعمال داخل تجمع الكوميسا وتعزيز قدرة الدول الأعضاء على الصمود لمواجهة التداعيات السلبية لجائحة كورونا على اقتصاداتها.

 

         

رایکم