۳۲۷مشاهدات
حقّق معسكر الرئيس، نيكولاس مادورو، الذي لم يعترف جزء من المجتمع الدولي بإعادة انتخابه رئيساً لفنزويلا في العام 2018، نصراً ساحقاً في الانتخابات المحلية أمس الأحد، بحسب ما أعلنت السلطات الفنزويلية.
رمز الخبر: ۶۰۶۳۱
تأريخ النشر: 22 November 2021

موقع تابناك الإخباري_أعلنت السلطات الفنزويلية، اليوم الإثنين، أنّ فريق الرئيس نيكولاس مادورو حقق فوزاً ساحقاً في الانتخابات المحلية التي جرت يوم أمس الأحد.

وبحسب النتائج، فقد فاز معسكر السلطة الحاكمة في فنزويلا بعشرين منصبًا، من أصل 23 من مناصب الحكام.

كما فاز فريق مادورو برئاسة بلدية كراكاس في مواجهة معارضة منقسمة شاركت للمرة الأولى في اقتراع منذ 2017 بعدما كانت قاطعت في السابق الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

وأصدر المجلس الوطني للانتخابات النتائج الأولية، وبلغ عدد الناخبين المشاركين 793. 151. 8 ناخباً، أي بنسبة 41.80%.

ورحّب مادورو على الفور بالفوز قائلًا: "نصر جميل جاء نتيجة العمل الدؤوب" متحدثًا في التلفزيون عن "نتائج ساحقة".

وقال مادورو إنّ "التشافيزيين اكتسحوا الانتخابات المحلية بفوزهم بـ20 ولاية والعاصمة كاراكاس".

وأكد أنه "فقط من خلال الحوار واحترام الدستور يمكننا التقدم، أريد أن أصنع تاريخًا جديدًا من احترام الديمقراطية والحريات والمؤسسات الحكومية".

كما دعا مادورو الفائزين ومن لم يحترموا نتائج الانتخابات الى الحوار وتوحيد الموقف الوطني.

من جانبه، أشار التلفزيون الحكومي إلى "فوز تاريخي للثورة" التشافية.

وتنافس في هذه الانتخابات 70 ألف مرشَّح و23 حاكماً ورؤساء بلدياتٍ وأعضاء مجالس بلدية في 355 بلدة.

وكان مراقبون للانتخابات من الاتحاد الأوروبي حاضرين في حوالي 1000 من 14400 مركز اقتراع، في أول بعثة أوروبية من نوعها منذ عام 2006.

يُشار إلى أنّ الرئيس مادورو، طالب المراقبين الدوليين بـ"احترام نتائج الانتخابات المحلية". كما دعاهم إلى "احترام الشرعية الوطنية لفنزويلا".


         

رایکم
آخرالاخبار