۵۲۵مشاهدات
أصدرت وزارة الخارجية العراقية اليوم الأحد، بيانا بشأن لقاء وزيرها فؤاد حسين مع قناة تابعة للاحتلال الإسرائيلي، مشيرةً إلى أن وسيلة الإعلام الإسرائيلية انتحلت صفة مؤسسة أخرى.
رمز الخبر: ۶۰۶۲۴
تأريخ النشر: 22 November 2021

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد الصحاف في البيان ،وصل تابناك نسخة منه ، إن “وزارةُ الخارجية تجدد موقفها، كما عُرف عنها، موقفَ العراق الثابتَ والداعمَ للقضية الفلسطينية وتنفيذَ الحقوق المشروعة الكاملة للشعب الفلسطيني والرفضَ القاطعَ لمسألة التطبيع مع إسرائيل، وأن الموقف الحكومي العراقي يرى في ذلك أولوية تعاطيه”.

وأضاف الصحاف ان “موقف العراق ثابت وداعم للقضية الفلسطينية ومع تنفيذ الحقوق المشروعة الكاملة للشعب الفلسطيني، كما ان العراق يرفض بشكل قاطع مسألة التطبيع مع إسرائيل”.

وتابع أن “ما نقلته وسيلة إعلامية من تصريحات انتحلت صفة مؤسسة أخرى جرى دونَ التأكد من صحتها، لا سيما بعد ان جدد وأكد الوزير حسين قوله بـ”لا للتطبيع” سواء في مؤتمر المنامة أم في مقابلات تلفزيونية متعددة”.

واجرى وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، الاحد، مقابلةً مع احدى القنوات الاسرائيلية اثناء تواجده في البحرين.

وبحسب مقطع فيديو متداول، فقد اجرى الوزير لقاء مع قناة "آي نيوز 24" الاسرائيلية اثناء تواجده في البحرين للمشاركة في حوار المنامة.

واستنكرت الأوساط العراقية ظهور وزير الخارجية العراقي على احدى القنوات الإسرائيلية مؤكدة أن العراق يرفض بشدة التطبيع مع الاحتلال.

وفي 24 أيلول/ سبتمبر الماضي، عقد في أربيل شمال العراق، مؤتمر نظمته شخصيات عشائرية، دعا إلى تطبيع العلاقات مع وإسرائيل بشكل علني، في أول حدث من نوعه بالعراق.

وأثار المؤتمر انتقادات محلية واسعة، وأعلنت الحكومة العراقية عقبه بيوم واحد رفضها القاطع لدعوات التطبيع، ولاحق القضاء الأشخاص الذين وقفوا وراء تنظيمه.

كما تبرأت رئاسة إقليم كردستان، من دعوة التطبيع مع "إسرائيل" وأعلنت فتح تحقيق في الأمر. كما تبرأت من تلك الدعوات شخصيات شاركت في المؤتمر، وعشائر عربية محلية لم تكن مشاركه به.

 

         

رایکم