۳۴۱مشاهدات
رمز الخبر: ۶۰۵۹۰
تأريخ النشر: 21 November 2021

بارك القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان عملية باب السلسلة في القدس التي أسفرت عن مقتل مستوطن وإصابة ثلاثة آخرين، واستشهاد المنفذ، وهو القيادي في حركة حماس بمخيم شعفاط، الشهيد الشيخ فادي محمود أبو شخيدم.

وفي تصريح لتابناك اليوم الاحد، قال رضوان: نبارك هذه العملية البطولية النوعية التي نفذها المجاهد الشيخ فادي شخيدم ونوجه التحية كل التحية لروحه الكريمة حيث استطاع أن يخترق المنظومة الأمنية العسكرية الصهيونية ويوجه لها ضربة قاصمة،

واضاف: هذه العملية تأتي في سياق الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال بحق بيت المقدس وأهلنا في حي الشيخ جراح ولتؤكد على أن المقاومة هي الوقود لمواجهة هذا الاحتلال الصهيوني.

واعلن انه "ستبقى المقاومة في الضفة وفي القدس مشتعلة حتى يرحل الاحتلال على أرض فلسطين."

وتابع: نحن نقول لأبناء شعبنا في الضفة الغربية، هذه الدماء الذكية هي وقود للمقاومة، لا بد من إشعال الانتفاضة والمقاومة ضد هذا الاحتلال حتى يندحر عن أرض فلسطين

واعتبر ان "هذه العملية البطولية هي رد على القرار الجائر الظالم من بريطانيا التي ارتكبت جريمة بحق شعبنا، من وعد بلفور إلى احتلال فلسطين إلى هذا القرار الجائر، لأنها تقف شريكة للاحتلال الصهيوني في ارتكابه لجرائم حرب ضد الإنسانية وضد شعبنا الفلسطيني".

وبين ان "أبناء شعبنا الفلسطيني هم يقاومون في كل مكان، وهذه مقاومة مشروعة، هي ضد هذا الاحتلال ونحن لا نخشى من تهديدات الاحتلال".

واعلن انه "على الاحتلال أن يعلم بأن المقاومة ستبقى الدرع والسيف المدافع عن القدس والأقصى وعن شعبنا الفلسطيني".

واكمل: اليوم هذه العملية البطولية النوعية في داخل القدس، عند باب السلسلة تؤكد على الهوية الفلسطينية العربية الإسلامية للقدس وأنه لا مقام للاحتلال على أرض فلسطين، وأن شرعية الاحتلال لن تستجدى عبر القرارات البريطانية أو الأمريكية. والمقاومة مستمرة حتى نتحرر من هذا الاحتلال

وفي سياق منفصل، وتعليقا على قرار بريطانيا ادراج حركة حماس على انها منظمة ارهابية، قال "ندين هذا القرار الجائر البريطاني العنصري الفاشي المنحاز انحيازا كاملا للاحتلال الصهيوني، ونعتبر أن بريطانيا هي شريك للاحتلال في كل الجرائم التي تحل بشعبنا الفلسطيني".

واكمل: لا بد من محاسبة بريطانيا وملاحقتها قانونيا على كل الجرائم التي ارتكبت في حق شعبنا الفلسطيني، بدءا من وعد بلفور واحتلال أرض فلسطين وتسليمها للصهاينة، وصولا إلى هذا القرار الجائر.

واوضح ان "هذا القرار لن يكون له تأثير على المقاومة على أرض فلسطين، لأن مقاومتنا مشروعة حسب القانون الدولي، ونحن مستمرون بهذه المقاومة حتى دحر الاحتلال".

وختم بالقول: ندعو كل الشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى مقاطعة البضائع البريطانية وإلى ضرورة ملاحقة البريطانيين لارتكابهم جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق الشعب الفلسطيني وبحق شعوب المنطقة.

 

         

رایکم