۲۵۸مشاهدات
حاول ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان، تبرير تطبيع بلاده مع كيان الاحتلال الإسرائيلي، زاعما أن "المكاسب أكثر من الخسائر".
رمز الخبر: ۶۰۵۳۶
تأريخ النشر: 20 November 2021

موقع تابناك الإخباري_وقال ولي عهد أبو ظبي بعيد تسلمه جائزة معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى "رجل الدولة الباحث"، لدوره في التطبيع: "وجدنا فرصة وقررنا أن تكون هناك علاقة دبلوماسية وهذا قرار مهم لأسباب كثيرة".

وزعم محمد بن زايد آل نهيان أن "أولها للفلسطينيين أنفسهم وثانيها لإرسال رسالة واضحة للعالم وللمنطقة أننا نسعى للسلام، وثالثها هي رسالة ورثناها من المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فقد كان صاحب رسالة سلام وصاحب رسالة محبة من بداية حياته في إنشاء هذه الدولة، وهذه هي رؤيته ونحن على هذا الطريق نسير".

وادعى أن "مكاسب السلام أكبر بكثير من الخسائر والإمارات تطمح إلى سلام أكبر من ذلك وهو النفع العام".

وقدم معهد "واشنطن لسياسة الشرق الأدنى"، الجائزة العالمية، لمحمد بن زايد آل نهيان، في حفل أقيم بأبوظبي، لـ"قيادته جهود السلام العالمية ونشر التسامح الديني"، لدوره في دفع بلاده ودول أخرى نحو التطبيع.

ويجمع الفلسطينيون على رفض التطبيع، الذي عدوه "طعنة في الظهر"، وسط تنديد شعبي عربي وإسلامي بالسياسات الرامية إلى إنهاء القضية الفلسطينية وخلق تحالفات مع كيان الاحتلال في وجه دول إسلامية أخرى.

 

         

رایکم
آخرالاخبار