۲۶۱مشاهدات
أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، عدم انعقاد الاجتماعات بـ"صيغة نورماندي" قبل تنفيذ كل بنود اتفاقيات مينسك لتسوية النزاع بجنوب شرق أوكرانيا.
رمز الخبر: ۶۰۴۴۸
تأريخ النشر: 19 November 2021

موقع تابناك الإخباري_وأشار لافروف عقب الاجتماع الموسع لهيئة وزارة الخارجية الروسية، أمس الخميس، إلى أن الغرب "يواصل مسلسل الاستفزازات ولا يريد الحوار"، داعيا الدول الغربية لأن تعي خطورة الموقف.

وقال وزير الخارجية، "لن نشارك في اللقاءات إلا عندما نتبلغ بتنفيذ كييف كل ما تم إدراجه في القرارات السابقة. ويشمل ذلك قبل كل شيء تحديد الوضع الخاص لمنطقة دونباس وتثبيت هذا الوضع في الدستور الأوكراني، الذي يجب إدراج جانب من اللامركزية فيه، حسبما جاء في اتفاقيات مينسك".

وتابع، "كما يشمل ذلك أيضا إعلان عفو غير مشروط، وبالطبع إجراء الانتخابات وفقا للقواعد المتفق عليها بين كييف ودونيتسك ولوغانسك على أساس مبادئ منظمة الأمن والتعاون في أوروبا".

وبشّر لافروف كييف بإستعادة السيطرة الكاملة على الحدود مع روسيا في حال تنفيذ ما تم الاتفاق عليه.

هذا ووصف سيرغي لافروف تصريحات الدول الغربية بشأن الوضع في البحر الأسود بأنها "مضحكة وخطيرة" في آن واحد، مشيرا إلى أن أوكرانيا تسعى لعمل استفزازي في المنطقة كي تصور نفسها على أنها "ضحية للعدوان الروسي".

وأكد الوزير لافروف أن ما نشرته موسكو من مراسلاته مع نظيريه الفرنسي والألماني، يعكس بكل وضوح جوهر سياسة كييف الرامية لعرقلة تنفيذ اتفاقات مينسك.

وكانت الخارجية الروسية قد كشفت عن مضمون المراسلات بين لافروف، ونظيريه الفرنسي والألماني، وذلك "بهدف تلافي تشويه موقف موسكو من لقاء الدبلوماسيين ضمن رباعية النورماندي"، بحسب ما أوضحت.

 

         

رایکم
آخرالاخبار