۲۸۵مشاهدات
أعلن مكتب إعلام الأسرى، اليوم الخميس، عن استشهاد الأسير سامي العمور داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي نتيجة الإهمال الطبي المتعمد.
رمز الخبر: ۶۰۳۸۶
تأريخ النشر: 18 November 2021

موقع تابناك الإخباري_وأشار المكتب إلى أنّ الأسير العمور من قطاع غزة كان محكوماً بالسجن لمدة 19 عاماً، ومعتقلاً منذ عام 2008، لافتاً إلى أنه "كان يعاني من مشكلة في القلب، ومورس بحقه إهمال طبي متعمد من قبل إدارة سجون الاحتلال".

وتابع أنّ الأسير "منذ فترة بدأ يواجه تراجعاً كبيراً ثم تدهوراً خطيراً في وضعه الصحي، وخضع لعملية جراحية في القلب"، مشيراً إلى أنه "باستشهاده يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 227 شهيد".

بدوره، أكد نادي الأسير الفلسطيني أنّ الأسير العمور "ارتقى شهيداً صباح هذا اليوم في مستشفى "سوروكا" الإسرائيلي".

من جهته، قال الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع إنّ استشهاد الأسير "جريمة جديدة تبرهن على وحشية الاحتلال وانتهاكه الصارخ للقوانين الدولية والحقوق والإنسانية".

في حين نعى المكتب الاعلامي للجان المقاومة في فلسطين "الأسير البطل الذي استشهد بسبب الإهمال الطبي ورفض إدارة مصلحة السجون المجرمة علاجه رغم خطورة حالته الصحية"، مؤكداً أنّ "العدو الصهيوني المجرم سيدفع ثمن جرائمه بحق الأسرى وكل شعبنا الصامد".

أما جمعية واعد للأسرى فاعتبرت أن "استمرار صمت المؤسسات الدولية والإنسانية إزاء الجرائم المرتكبة بحق الأسرى هو تشجيع وموافقة ضمنية لهذه الجرائم".

بدورها أكدت حركة الأحرار أن "الشهيد ليس الأول ولن يكون الأخير، فسجل الاحتلال مليئ بالجرائم نتيجة سياسة القتل الصهيوني الممنهجة المتمثلة بالإهمال الطبي، في ظل صمت العالم والمؤسسات الحقوقية والانسانية على جرائمه وانتهاكاته ضد الأسرى وخاصة المرضى منهم".

هذا وشددت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على "ضرورة تضافر الجهود الوطنية والشعبية من أجل صوغ استراتيجية وطنية ميدانية عاجلة تتصدى للهجمة الصهيونية المتواصلة على الحركة الأسيرة، وفي المقدمة منها سياسة الإهمال الطبي".

يُذكر أنّ الأسير المحرر حسين مسالمة ، استشهد في أيلول/ سبتمبر الفائت بعد تعرّضه لمماطلة وإهمال طبي متعمّد داخل سجون الاحتلال قبل نقله من سجن "النقب" إلى المستشفى، حيث تبيّن أنه مصاب بسرطان الدم (اللوكيميا)، وأنّ المرض في مرحلة متقدمة.

 

         

رایکم
آخرالاخبار