۳۲۰مشاهدات
أكد قائد الثورة الاسلامية في ايران، الامام السيد علي الخامنئي، أن "هناك جانب مهم في الحرب الناعمة يريد المستعمرون عبرها جعل الشعوب غافلة عن مواهبها ودفعها الى حد انكار وجود هذه المواهب و المقدرات".
رمز الخبر: ۶۰۳۴۰
تأريخ النشر: 17 November 2021

موقع تابناك الإخباري_وأضاف الامام الخامنئي، في لقاء بعدد من النخب والمواهب العلمية المتفوقة في حسينية الإمام الخميني (ره) في طهران، اليوم الأربعاء: "عندما يتم اغفال المواهب، فإن الأرضية ستكون ممهدة لنهب الشعوب".

وتابع قائلاً: "لقد أثبت أن الموهبة العقلية لدى الايرانيين تفوق المتوسط ​​العالمي وهذا امر مؤكد، بمعنى أن شعبنا يمتلك امكانية وطاقة كامنة ليربي النخب واصحاب المواهب".

هذا وأكد السيد الخامنئي، أن "هناك جانب مهم في الحرب الناعمة يريد المستعمرون عبرها جعل الشعوب تتجاهل مواهبها ودفعها الى حد انكار وجود هذه المواهب"، مشيراً إلى أن "الموهبة العقلية هي نعمة من الله وعلى صاحبها ان يشكر ربه عليها، وان يستخدم موهبته بشكل مناسب"، قائلاً "هناك من يمتلكون مواهب وقدرات عقلية فائقة لكنهم لا يصبحون نخباً لأن ما يصنع النخبة هو تقدير هذه النعمة والعمل على صقلها وتطويرها وليس امتلاكه فقط".

وأضاف قائد الثورة أن "هناك عناصر يشجعون النخب الشابة في بعض جامعات البلاد على مغادرة الوطن، أقول صراحة ان هذا يعتبر خيانة وعداوة للوطن".

وأكد ان "الشرط الأساسي لتطوير الشركات المعرفية هو استخدام واسع النطاق لمنتجاتها في البلاد"، قائلاً "لا ينبغي استيراد البضائع المعرفية التي تنتج محليًا، وعلى القطاع الحكومي والشركات الكبرى استخدام المنتجات المحلية لأن نمو الشركات المحلية يتطلب خلق سوق محلي لها".

ورأى أن "تمهيد الطريق لتصدير المنتجات المعرفية هو مهمة الجهات الحكومية وعلى مؤسسة الاذاعة والتلفزيون العمل على ترويج البضائع الإيرانية".

وفي ما يتعلق بحصة الشركات القائمة على المعرفة التي تقل عن واحد في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، أكد الامام الخامنئي على "ضرورة أن تزيد هذه الحصة وتصل إلى 5 في المائة على الأقل في غضون ثلاث إلى أربع سنوات".


         

رایکم
آخرالاخبار