۴۶۰مشاهدات
بعد تحرير مدينة الموصل من ارهاب داعش وتعافي المدينة، كان لابد للادباء من التكاتف، حيث شكلت "دار ماشكي" احد الدور المهمة للثقافة في المدينة.
رمز الخبر: ۶۰۳۰۹
تأريخ النشر: 16 November 2021

موقع تابناك الإخباري_ادباء آثروا ان يزيحوا الظلم الثقافي عن الكتاب من خلال تبنيهم مشروع "دار ماشكي" للطباعة والنشر والتوزيع.

وتقوم هذه المطبعة بطباعة الكتاب باسعار زهيدة بهدف انعاش الحركة الثقافية في محافظة الموصل.

وقال الشاعر عبد المنعم الامير انه "لابد ان تكون هناك نهضة ثقافية في هذه المدينة بعد الظلم الذي لحق بها".

واضاف: كانت البداية من اتحاد الادباء والعمل على بث الروح الثقافية واقامة الانشطة الثقافية المتنوعة؛ وتحتاج المدينة الى دار نشر.

رایکم
آخرالاخبار