۲۳۰مشاهدات
رمز الخبر: ۶۰۳۰۲
تأريخ النشر: 15 November 2021

أكد مفوض الإعلام في حركة فتح إقليم غرب غزة منذر الحايك أن الاحتفال بالذكرى الثالثة والثلاثين من إعلان وثيقة الاستقلال، يأتي في سياق تأكيد الشعب فلسطيني على حقه التاريخي والقانوني والديني بإقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس.

وشدد خلال تصريح لتابناك اليوم الاثنين، على أهميته في تذكير العالم، بتمسك ومطالبة كل الفلسطينيين بتطبيق قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، التي تنص على إقامة دولة فلسطين.

وقال الحايك إنه على "المجتمع الدولي أن يلزم إسرائيل بتطبيق القرارات ذات العلاقة بالقضية الفلسطينية، حتى يتسنى للشعب الفلسطيني إقامة دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران".

وأضاف "يجب إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، لضمان السلمية في منطقة الشرق الأوسط، خاصة في ظل الاعتداءات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني"، مؤكداً أن "خيارات السلطة الوطنية والقيادة الفلسطينية وحركة فتح مفتوحة".

وتابع حديثه: "نحن نقولها وبكل وضوح، إن لم تلتزم إسرائيل بقرارات الشرعية الدولية، وتنسحب من الأراضي التي احتلتها عام 1967، سوف نتخلى عن كافة الاتفاقيات الواقعة بيننا وبينهم، للذهاب باتجاه المقاومة الشعبية السلمية لتحقيق الأهداف الوطنية".

وحول التطبيع بين الدول العربية و "إسرائيل"، شدد الحايك على ان "التطبيع طعنة في خاصرة الشعب الفلسطيني، وجميع المطبعين قدموا خدمة لإسرائيل وليس للقضية الفلسطينية".

وذكر أن حركة فتح ستعقد لقاءًا مع الجبهة الشعبية الشهر الجاري في القاهرة، كمقدمة للاجتماع مع كافة الفصائل بمن فيها حركتي حماس والجهاد الإسلامي، لترتيب البيت الفلسطيني والتوجه للمصالحة شاملة، وانهاء الانقسام.

 

         

رایکم