۲۶۵مشاهدات
أكد الرئيس التونسي قيس سعيد أمس الأحد أثناء زيارته عيادة "الصحبي بن سلامة" الذي وقع الاعتداء عليه في معهد ابن رشيق بالزهراء والمقيم حاليا بالمستشفى العسكري بتونس، أكد أن ما وقع هو محاولة قتل ويمثل ظواهر غريبة على المجتمع التونسي.
رمز الخبر: ۶۰۲۵۴
تأريخ النشر: 15 November 2021

موقع تابناك الإخباري_وأضاف سعيّد أن البعض حاول ضرب المرفق العمومي للتعليم ولكن التعليم كالماء والهواء وهو حق للجميع، ودعا إلى الإحاطة الكاملة بالإطار التربوي.

وأشار سعيّد إلى نفور الناشئة عن التعليم وخلق علاقة غير طبيعية بين الأستاذ وتلميذه.

هذا وشدد على ضرورة البحث عن الأسباب الحقيقية التي أدت إلى هذه الظواهر، وشدد على أهمية قيمة التربية وإعادة النظر في البرامج التعليمية.

واعتبر الئريس التونسي أنه من الضروري حفظ كرامة الأستاذ والمعلم، وأنه لا بدّ من إصلاح جذري للتعليم والقضاء على العنف، وتشجيع التلاميذ على التفكير وأهمية الفعل داخل المجتمع وتربية الناشئة على قيم المواطنة.

بدوره، قال بن سلامة إن التلميذ الذي اعتدى عليه "كثير التغيّب والعزلة عن رفاقه".

رایکم