۲۹۷مشاهدات
خرج المحكومون في قضية ما يعرف باسم "قضية العبدلي" في الكويت من السجن، اليوم الأحد، تنفيذا لمرسوم العفو الأميري الخاص.
رمز الخبر: ۶۰۱۸۱
تأريخ النشر: 14 November 2021

موقع تابناك الإخباري_تواجد عدد كبير من أهالي المحكومين أمام السجن المركزي لاستقبال أبنائهم الذين تم الإفراج عنهم بعد سنوات، ووثقت المشاهد فرحة الأهالي باستقبال أولادهم.

وكان مجلس الوزراء أعلن اعتماد أمير الكويت المرسومين الخاصين بالعفو برقمي 202 و203 عن "بعض أبناء الكويت، ممن صدرت عليهم أحكام قضائية".

وشمل المرسومان 35 اسما، بين من شملهم العفو ومن تم تخفيض فترة محكوميتهم إلى النصف ومن تم إعفاؤهم من إكمال ما تبقى من عقوبتهم.

ومِن أبرز الأسماء التي شملها العفو النائب الكويتي السابق مسلم البراك، الذي حُكم عليه في عام 2017 بالسجن سبع سنوات، في قضية اقتحام مجلس الأمة عام 2011، والذي يعيش في منفاه الاختياري بمدينة إسطنبول التركية.

وفي 15 أيلول/ سبتمبر 2015 بدأت محكمة الجنايات أولى جلسات محاكمة المتهمين في قضية "خلية العبدلي"، وهم 25 كويتيا وإيراني واحد، ووجهت لهم النيابة العامة الكويتية تهم "التخابر مع إيران وحزب الله بقصد القيام بأعمال عدائية ضد دولة الكويت من خلال جلب وتجميع وحيازة أسلحة نارية وذخائر وأجهزة تنصت"، وفق نص الدعوى.

وحكمت المحكمة في 2016 غيابيا بإعدام إيراني، وكذلك حكمت بإعدام كويتي وبمعاقبة متهم واحد بالمؤبد ومعاقبة آخرين بفترات سجن مختلفة بين خمس سنوات و15 سنة.

ونفى الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بشكل قاطع حينها المزاعم حول وجود أي خلايا تابعة له في الكويت.

وتوجه السيد نصرالله يومها للمسؤولين الكويتين: "ما يقال عن أننا أرسلنا سلاحا إلى الكويت غير صحيح أو أننا اشترينا سلاحا وأعطيناه لأحد غير صحيح"، مضيفا "لا نريد في الكويت إلا كل الأمن والسلامة وما سيق من اتهامات هي اتهامات سياسية".

رایکم
آخرالاخبار