۳۰۵مشاهدات
أعلنت الخارجية الفرنسية أن روسيا وفرنسا بحثتا الوضع في أفغانستان أثناء الاجتماع بصيغة "2+2" لوزراء الخارجية والدفاع للبلدين في باريس.
رمز الخبر: ۶۰۱۴۷
تأريخ النشر: 13 November 2021

وجاء في بيان للخارجية الفرنسية، أمس الجمعة، تلقتة "تابناك"أنه "بعد مواجهة التحديات للأمن والسلام الدولي التي تمثلها الأزمة في أفغانستان، دعا الوزيران إلى الحفاظ على الوحدة بين أعضاء مجلس الأمن الدولي لإجبار "طالبان" على أن تعمل بصورة ملموسة وثابتة وقابلة للتحقق لإظهار استعدادها لتتجاوب مع توقعات المجتمع الدولي".

وأشار البيان أيضًا إلى أن الوزراء بحثوا الأمن الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط، ودعوا إلى العمل على تهيئة الظروف السياسية لعودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم، والقرار حول نقل المساعدات الإنسانية إلى سوريا.

هذا، وقد أجرى وزيرا الخارجية والدفاع الروسيان سيرغي لافروف وسيرغي شويغو مفاوضات مع نظيريهما الفرنسيين جان إيف لودريان وفلورانس بارلي في باريس، تطويرا للقاءات التي عقدت بهذه الصيغة في عام 2019.

كما أكدت روسيا وفرنسا أهمية تطوير العلاقات الروسية الأوروبية في سياق مهمات ضمان الأمن الاستراتيجي، خاصة منع انتشار الأسلحة وتحديث هيكل الأمن في أوروبا.

بدورها، أشارت وزارة الخارجية الروسية إلى أن هذا الاجتماع الوزاري هدف إلى "تأكيد تمسك روسيا وفرنسا بتطوير الحوار السياسي البناء المبني على الثقة المتبادلة والرامي إلى تعزيز العلاقات الروسية الفرنسية وأيضا الأمن الأوروبي والعالمي".

وأفادت الوزارة بأن "الطرفين بحثا بالتفاصيل دائرة واسعة من القضايا المتعلقة بضمان الأمن الاستراتيجي"، مضيفة أنه "تم التركيز بشكل خاص على منع انتشار الأسلحة والسيطرة عليها ومنع نشوب سباق تسلح في الفضاء، وتطوير العلاقات في اتجاهي روسيا والاتحاد الأوروبي وروسيا والناتو في سياق ضرورة تحديث هيكل الأمن في أوروبا، وكذلك قضايا مكافحة التحديات والتهديدات الجديدة".

كما أكد الوزراء أهمية التعاون الروسي الفرنسي حول القضايا الملحة للأجندة الدولية، وناقشوا عددا من الجوانب المحورية لجدول الأعمال الثنائي، بما في ذلك سير الاتصالات السياسية اللاحقة.

 

         

رایکم